قصص

ضالة وجدها ثم فقدها – محمد معراج عالم*

      استيقظ زاهد فرأى أن السماء كانت متغيمة، فكان المنظر جاذبا جدا،لأن الناس في الصيف ينتظرون المطر كما تنتظر الأم إبنها بعد أن اغترب وابتعد عن الوطن،و يتلهفون بتغيم السماء كما يتلهف العاشق بصعود العشيقة على السقف،ويشتاقون إلى هبوب الهواء البليل كما كما يشتاق الحبيب إلى لقاء الحبيب،ففي …

أكمل القراءة »

أعشاش العصافير – حلفاوي محمد

    الذاكرة خليل الإنسان في حياته ،يصيبه ما يصيبها من هموم ، وأقراح وأفراح ومتغيرات. فينحت الزمن فيها بصماته الخشنة .توقظها الأيام بين الفينة والأخرى فتلبسها لباس العروس، أو لباس شؤم يجعل إستعادتها تعكيرا وحكرا للذهن والنفوس. وقد تنسى ويلبدها الدهر بطوله ولياليه،فلا تسمع لها خريرا في سيلها الجارف …

أكمل القراءة »

رقص القرابين لجليلة مفتوح

رقص القرابين مقدمة حينما نعدم الاسلحة أثناء معاركنا ،تظل التضحية البشرية اولها و اخرها. ّّّّّ كانت الحرارة مفرطة تلك الظهيرة ،حين غادرت منيرة البيت الفخم ،فبدت في حوالي الأربعين بلون بشرة حنطي ،وأناقة فستانها الصيفي القرمزي ،مع حذائها وحقيبة اليد اللامعي السواد.في حين توهج صفاء جيدها بعقد اللؤلؤ ،الذي تبخر …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا _ سعيدة سرسار

عنوان ق.ق.ج : عزف حملت الخنساء القيثارة وغنت ، اهتزت القاعة بالتصفيق، نثرت بعض القوافي على الوجوه ، تبللت مناديلهم بالألم ، طالبتهم بدم صخر. بقلم سعيدة سرسار عنوان ق.ق.ج : ورع تغنجت وهي تنظر إليه ، أظهرت بعض مفاتنها الأمواج ، خشي أن يفتن ، أغمض عينيه و غاص …

أكمل القراءة »

ثأر …- قصة : مصطفى الحاج حسين

مصطفى الحاج حسين

(( حدث ما توقعته ، فما إن استلم الإدارة ، ووضعَ مؤخرته على كرسيها ، حتى أرسل بطلبي . شكوكي تقودني إلى الاعتقاد بأنّ المدير ، لم ينتقل إلى الشركة إلاّ من أجلي ، وأؤكد بأنّهُ يعرف أنّي أعمل هنا ، وإلاّ فمن أين علم بوجودي ؟!.. ليستدعيني بهذه السّرعة !.

أكمل القراءة »

قلق كُورُوني (أدب العزلة في زمن الكورونا) – محمد فتحي المقداد

قصة قصيرة بقلم الروائي -محمد فتحي المقداد منذ الشّهر الفائت قالها صديقي الشّاعر: “أنا قلق”. بعدها لا أدري ما الذي أصابني..!!؟. تفكير دائم استغرقني جلوسًا حبيسًا في قمقم. شارد الذّهن في لا شيء من الصعب تحديد ما هيّته، لم أتبيّن موقفي حقيقة هل من شيء يُنكّد عيشي أو خلافه. الواتساب …

أكمل القراءة »

قِصَّةٌ قصيرةٌ بعنوان : ( مُؤَخِّرَةٌ عِلْمِيَّةٌ ) – هند العميد

تعديلُ بعثرةِ أوراقِ أبحاثى ، وتسريحِ شعري ، وارتداءِ ثيابِ الخروجِ لا يأخذُ مني إلا دقائقَ معدودةً ، فأنَا أشعرُ دائمًا بأنْ ما يضمرُ عقلي من علمٍ يساوي كُلَّ مساحيقِ نساءِ وشركاتِ العالمِ جمالاً وبهاءً ، واليومَ تحديدًا رحتُ أبثُّ إشعاعًا مضيئًا لزهوي بنفسي بعدَ أنْ أتممتُ إنجازىَ العلميَّ لخطةِ …

أكمل القراءة »

صدمة.. قصة قصيرة – بقلم الروائي محمد فتحي المقداد

محمد فتحي المقداد

    مكتنزة الجسم.. ضربات الكعب العالي كمطرقة تقع بثقلها على قفا المسمار، تبعثر صمت القاعة الموحش. وصلتُ مُبكّرًا بنصف ساعة قبل بدء الأمسية. مسافة أمتار  تهتزّ رقصًا تُساير  حركة ردفيْها. عيناي في حالة تمرين حركيّ سريع تتابعان الاهتزازات التي تتشابه بمهارة أصابع (مجدي الحسيني) بالعزف على البيانو. شعرها المتهدّل …

أكمل القراءة »

أبا المحجوب من رواية ولد السي فلان للدكتور إدريس المرابط

أبا المحجوب لم يكن يفكر يوما في زيارة أبا المحجوب له في مكتبه؛رجل هرم يحمل تاريخ الحرب العالمية الثانية،يفتخر ببطولاته وشراسته،فيطعم حديثه من حين لآخر بكلمات فرنسية، طاقية على رأسه تخفي حاجبيه؛فم بدون رحى يكاد يمكن الذقن من ملاقات الأنف،يقف على رجل واحدة وعكاز خشبي . لما دخل وجلس؛لمخير عن …

أكمل القراءة »

ولد السي فلان. الجزء الأول من رواية الدكتور إدريس المرابط

“ولد سي فلان” 1-لمخير كان يتابع دراسته بالثانوي وكانت له عزيمة قوية بأن يصبح كاءنا شهريا؛ولا تهمه المهمة التي سيباشرها أو الدرجة في الوظيف. كان من في القبيلة يقولون أنه يضيع وقته في المدينة وسيخرج يوما صعلوكا كما خرج أخوه دون حفظ كتاب الله سكيرا “ما عمرو ايطفرو “. حصل …

أكمل القراءة »