قصص

قدرٌ  بلا معنى – سامر ادوارد

شريف صبحي ماضي

      خرج الطفل الصغير, ذو الستة أعوام، أسمر البشرة نحيف القوام تنتشر الندوب على جميع أجزاء جسمه. فلم يعد جسد صبى رطبا لينا , بل جثة عجوز بال . خرج من كوخه القديم الذي تمر منه كل حالات الطقس صيف شتاء . ذهب الطفل هائما على وجهه  لا …

أكمل القراءة »

المحبرة – نزهة المثلوثي

نزهة المثلوثي

المحبرة كنت كلما آوي إلى فراشي. أبكي خوفا من صباح غد ..من المحبرة والريشة التي صعب علي التحكم بها فكانت يدي المرتعشة خوفا تجعل الخط معوجا والعقوبة شديدة . في صباح يوم من أيام أفريل سقطت قطرة حبر على كراس القسم وسرعان ما اتسعت رقعتها …خفق قلبي بشدة ..رفعت رأسي …

أكمل القراءة »

أجمل عروسة – بقلم: مرقص اقلاديوس

مرقص اقلاديوس

اجمل عروسة ( حكاية ايقاعية باللغة الصحفية) بقلم..مرقص اقلاديوس …… فى ساعةأؤكد أنها كانت في صحو و علم، و ليست فى نوم و حلم. ظهرت لي عروس جميلة..عرفت نفسها أنها..عروس البللورة. و اصطحبتني و صنعت لي على صفحة بحر بللورة مسحورة. أرى أنا من خلالها، و لكن الأخرين يرونهاو كأنما …

أكمل القراءة »

شُبّاك حبيبي – مقالات ملفقة (26\2) – بقلم محمد فتحي المقداد

محمد فتحي المقداد

نوافذ البيوت تنقذها من احتمال تحوّلها إلى جحيم القبور، وهي علامة مُفضية إلى العالم الخارجيّ؛ فتسمح بدخول الهواء والضوء والنّور بحريّة تامّة، تجعل التشارك ميّزة بين الدّاخل والخارج. ونطلق عليها شُبّاك إذا شُبِِكت واجهتها بالحديد أو الخشب أو غير ذلك من الشِّباك؛ للحماية من اللّصوص والحراميّة. وهي إطلالة تفاعليّة ضروريّة …

أكمل القراءة »

ضالة وجدها ثم فقدها – محمد معراج عالم*

      استيقظ زاهد فرأى أن السماء كانت متغيمة، فكان المنظر جاذبا جدا،لأن الناس في الصيف ينتظرون المطر كما تنتظر الأم إبنها بعد أن اغترب وابتعد عن الوطن،و يتلهفون بتغيم السماء كما يتلهف العاشق بصعود العشيقة على السقف،ويشتاقون إلى هبوب الهواء البليل كما كما يشتاق الحبيب إلى لقاء الحبيب،ففي …

أكمل القراءة »

أعشاش العصافير – حلفاوي محمد

    الذاكرة خليل الإنسان في حياته ،يصيبه ما يصيبها من هموم ، وأقراح وأفراح ومتغيرات. فينحت الزمن فيها بصماته الخشنة .توقظها الأيام بين الفينة والأخرى فتلبسها لباس العروس، أو لباس شؤم يجعل إستعادتها تعكيرا وحكرا للذهن والنفوس. وقد تنسى ويلبدها الدهر بطوله ولياليه،فلا تسمع لها خريرا في سيلها الجارف …

أكمل القراءة »

رقص القرابين لجليلة مفتوح

رقص القرابين مقدمة حينما نعدم الاسلحة أثناء معاركنا ،تظل التضحية البشرية اولها و اخرها. ّّّّّ كانت الحرارة مفرطة تلك الظهيرة ،حين غادرت منيرة البيت الفخم ،فبدت في حوالي الأربعين بلون بشرة حنطي ،وأناقة فستانها الصيفي القرمزي ،مع حذائها وحقيبة اليد اللامعي السواد.في حين توهج صفاء جيدها بعقد اللؤلؤ ،الذي تبخر …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا _ سعيدة سرسار

عنوان ق.ق.ج : عزف حملت الخنساء القيثارة وغنت ، اهتزت القاعة بالتصفيق، نثرت بعض القوافي على الوجوه ، تبللت مناديلهم بالألم ، طالبتهم بدم صخر. بقلم سعيدة سرسار عنوان ق.ق.ج : ورع تغنجت وهي تنظر إليه ، أظهرت بعض مفاتنها الأمواج ، خشي أن يفتن ، أغمض عينيه و غاص …

أكمل القراءة »

ثأر …- قصة : مصطفى الحاج حسين

مصطفى الحاج حسين

(( حدث ما توقعته ، فما إن استلم الإدارة ، ووضعَ مؤخرته على كرسيها ، حتى أرسل بطلبي . شكوكي تقودني إلى الاعتقاد بأنّ المدير ، لم ينتقل إلى الشركة إلاّ من أجلي ، وأؤكد بأنّهُ يعرف أنّي أعمل هنا ، وإلاّ فمن أين علم بوجودي ؟!.. ليستدعيني بهذه السّرعة !.

أكمل القراءة »

قلق كُورُوني (أدب العزلة في زمن الكورونا) – محمد فتحي المقداد

قصة قصيرة بقلم الروائي -محمد فتحي المقداد منذ الشّهر الفائت قالها صديقي الشّاعر: “أنا قلق”. بعدها لا أدري ما الذي أصابني..!!؟. تفكير دائم استغرقني جلوسًا حبيسًا في قمقم. شارد الذّهن في لا شيء من الصعب تحديد ما هيّته، لم أتبيّن موقفي حقيقة هل من شيء يُنكّد عيشي أو خلافه. الواتساب …

أكمل القراءة »