الرئيسية / مدونو ذي المجاز (صفحه 40)

مدونو ذي المجاز

لا تضنوا على العاشق – فواز عبدالرحمن البشير

فواز عبد الرحمن البشير 

  إن مرّ طيفي على أبوابكم خجِلاً والبين جرّح آماقاً وأحداقا فلا تضنّوا على المحزون ِواتّئدوا ولا تروموه تقتيلاً وإحراقا وأسعفوه بألحاظٍ مرققة ٍ عسى تكونُ لجرحِ القلب ترياقا وأسمعوه جميلَ القول وابتسموا وألبسوه من الإحسانِ أطواقا فإنه لم يزل يرنو لطلعتكم ويذرف الدمعَ فوق الخدّ رقراقا ويطلبُ الوصل َلا …

أكمل القراءة »

مبدأي في الشعر – محمد صالح العبدلي

…………….. أصوغ الشعر عن نبضي انتطاقا شعورا صادقا ليس اختلاقا ضميري فيه كاللَّبِن المصفى ونهجي واضح قدما وساقا وما أهرقت وجهي فيه ماءً ولا أطمثتُ إيماني نفاقا ولا استطعمت منه بباب والٍ ولو نال الطوى مني امتلاقا ولا سخرته بُوْقًا لحزب ولا استمرأت في الغي اتساقا يغازلني به التبر المُنقَّى …

أكمل القراءة »

اِكتبي إليّ – نزار قباني

إليَّ اكْتُبِي ما شئتِ .. إني أُحِبُّهُ وأتلوهُ شِعْراً .. ذلكَ الأدَبَ الحُلْوَا وتمتصُّ أهدابي انحناءاتِ ريشةٍ نسائيةِ الرِعْشَات .. ناعمةِ النجوى عليَّ اقْصُصي أنباءَ نَفْسِكِ .. وابعثي بشكواكِ .. مَنْ مثلي .. يشارككِ الشكوى ؟ لَتُفْرِحُني تلك الوريقاتُ حُبِّرَتْ كما تُفْرِحُ الطفلَ الألاعيبُ والحلوى وما كان يأتي الصبرُ .. …

أكمل القراءة »

غريبان ولقاء – صباح سعيد السباعي

  أمسك كرة الثلج وسألني ماهذا؟ كانت الصفحة بيضاء لم يلثمها قلمي؛ بكيت، نسي سؤاله الأول واستغرب من بكائي: أنا لا أعرف إلا الغبار، وصحنًا من الفخار، طرفه منقور، كلما أمسكه تنبهني أمي لأنتبه له، كأنه شيء ثمين، حين فرط بين يديّ وهي تسكب حساء العدس فيه، بكيت لا من …

أكمل القراءة »

سبعون – حسن إبراهيم الأفندي

حسن إبراهيم الأفندي

قــولـي أحــبـك واتــخـذت قـــراري … مــــا أنــــت إلا أجــمــل الأشــعـار أنـــت الـعـواطـف كـلـهـا وجـمـيلها … والـحـسن يُـلـهب مـن غـرامٍ نـاري سـبـعون مــرت مـثـل طـيـف عـابـر … لـكـنـهـا أبــقــت عــلــى أنــهـاري مــا جــف مـوردهـا وهــا آتــي أنــا … لأمــيــرتــي بــجــدائــل ونـــضـــار أحـبـبت حـسن الـغيد لا أُلـفى لـه … عــنـي فـكـاكـا أو …

أكمل القراءة »

أَعْـيَـتْكَ فَـلْسَفَةُ الـهَوى – نبيل طربيه

أَعْـيَـتْكَ فَـلْسَفَةُ الـهَوى بِـدَعا فـيـما حَـفِـظْتَ بِـبَحْرِهِ الـوَرَعا مــا ارْتَــدَّ قَـلْـبُكَ يَــوْمَ عَـثْـرَتِهِ والـنـاسُ تَـتْبَعُ كُـلَّ مـا شُـرِعا بَــدْرٌ فُــؤادُكَ قَــدْ عَــلا هَـيَـمًا وَسَما عَلى العُشاقِ إِنْ طَلَعا فَــتْــواكَ لا فَــتْـوى تُـعـارِضُـها وَأَجــازَهـا مَـــنْ كــانَ مُـطَّـلِعا تَبْقى القُلوبُ عَلى العُهودِ وَما أَوْدى بِــهــا عَــقْـلٌ ولا مَـنَـعـا فـالـحُـبُّ نـــورٌ فـــي كَـواكِـبِهِ …

أكمل القراءة »

فلا جفَّتْ سواقينا – فاطمة حميد العويمري

فاطمة حميد العويمري

الزَّاجِرُونَ…، وَ أََغرَاهُمْ تَنَائِينَا وَ الوَاهِمُونَ بِأَنَّ اللَّوْمَ يُثنِينَا * وَ الكَائِدُونَ…، وَ مِنْ نَزفِ الحَشَا ثَمِلُوا مَا اسطَاعَ كَيدُهُمُ إِحبَاطَ مَا شِينَا * وَ الرَّاقِصُونَ عَلَى أَوجَاعِنَا جَهِلُوا أَنَّ التَّجَلُّدَ أَضحَى مِنْ مَعَانِينَا * نَهفُو..، وَ نَشجُو..، فَلَا نَأيٌ يُزَحزِحُنَا عَنِ المَرَامِ ، وَ مَا كَلَّتْ مَسَاعِينَا * نُخَبِّئُ …

أكمل القراءة »

التاج الوزين – نزهة المثلوثي

  ما ردني.. قد شدني.. لأبوحا وأصوغ دهشة مقصدي تصريحا * هذي الوجوه قريبة ٱياتها تسبيحة… لا تنطق التجريحا * أنس ورَوْح قد وردت نعيمه والنور فيه موشح توضيحا * ملك وزين والمجالس تاجها يضفي عليها العلم والتصحيحا * ما كان فظا أو غليظ سجية فطن يسمح صحبه تسميحا ” …

أكمل القراءة »

لا حظَّ لي – ليلى عريقات

ليلى عريقات

لا حظَّ لي آهٍ إليكم قصّتي ومعي الدّليلُ فليسَ تهجرُ دمعتي سامي طبيبي كيف تمضي يا أخي مِنْ بعدِ ما كنتم عميدَ الدُّفعةِ إن الصّهاينةَ اللئامَ تجمّعوا للنّيلِ منكم في بلادِ الغربةِ دهسوكَ عمداً والمرورُ بصَفِّهم لِيُكَفِّروا عن هتلرٍ وا خيبتي قد كنتَ تسعى لاتّحاد شبابنا عندَ انطلاقِ بشائرٍ لِلثّورةِ …

أكمل القراءة »

تساؤل لم أجد له جواباً.. للآن – محمد فتحي المقداد

محمد فتحي المقداد

  عندما كنت أنا وزملاء الدراسة في الصفّ العاشر العام 1980م، طلب منّا مدرّس التربية القوميّة (الوطنيّة). قراءة وتلخيص كتاب (الجذور التاريخيّة للقوميّة العربيّة تأليف عبدالعزيز الدّوريّ). وكان ذلك بمثابة نشاط نكسب منه علامة مشاركة، وهو ما كنّا نطلق عليه (وظيفة شهريّة). لأن العمل فيها وإنجازها خلال مدّة شهر. أو …

أكمل القراءة »