الرئيسية / قصائد / قالت؟!!! _ للشاعر مصطفى طاهر
مصطفى طاهر

قالت؟!!! _ للشاعر مصطفى طاهر

قَاْلَتْ لَهُ: سَحَرَتْكَ عَيْنِي وَالَّلمَى؟؟؟
إِنَّ المَنَامَ عَلَيْكَ بَاْتَ مُحَرَّمَا
لا بُرْءَ مِنْ سِحْرِ العُيُونِ وَلَحْظِهَا
حَتَّى وَلَوْ صِرْفاً شَرِبْتَ البَلْسَمَا

فَقَتِيْلُ مُقْلَتِنِا وَشَهْدِ شِفَاهِنَا
سَيَظَلُّ طُوْلَ العُمْرِ صَبَّا مُغْرَمَا
وَإِذَا غَرِقْتَ بِبَحْرِنَا وَغَرَامِنَا
فَعَلَيْكَ قَدْ صَلَّى الإِلَهُ وَسَلَّمَا
لَنْ تَنْفَع الرُّقْيَا وَلَنْ تُشْفَى بِهَا
حَتَّى وَلَوْ طَاْوَلْتَ أَقْمَارَ السَّمَا
فَاصْبِرْ وَلا تَحْزَنْ فَإِنَّكَ مُغْرَمٌ
بِمَلِيْكَةٍ فِيْهَا الجَمَالُ تَرَنّمَا
غَيْنَاءُ قَدْ سَكَنَ الضِّيَاءُ بِظِلِّهَا
وَالبَدْرُ فِي أَنْوَارِهَا قَدْ أَقْسَمَا
وَالصُّبْحُ عطَّرَ هائماً أَنْفَاسَهُ
إَذْ عَانَقَتْ فِيْهَا الَّلوَاحِظَ وَالفَمَا
جَمَعَتْ فُنُوْنَ الحُسْنِ مِنْ أَطْرَافِهَا
فَكَأَنَّمَا هِيَ جَنَّةٌ وَكَأَنَّمَا
رَفَلَتْ بِأَثْوَابِ العَفَافِ مَهَابَةً
كَسُدُوْلِ لَيْلٍ نَاَم فِيْهِ وَخَيَّمَا
وَتَفَرَّدَتْ فِي أَنَّهَا سُوْرِّيَةٌ
نَبْعُ الرَّوَائِعِ فِي مَدِيْنَتِهَا حَمَا
فَأَجَابَهَا : إِنّي بِعَيْنِكِ مُغْرَمٌ
وَهَوَاك ِ يَحْلُو لَوْ بِنَارٍ أُضْرِمَا
زِيدِي بِفَرْطِ الحُبّ قَلْبِي سَوّفِي
حَتّى وَلَوْ نَزَفَتْ عُيُونِي (عَنَدَمَا)
إنّي أَنَا خِلٌ. وَفِيّ . مْخْلِصٌ
مَهْمَا يُعَذّبُنِي الهَوَى لَنْ أَسأَمَ

شاهد أيضاً

إسبانيا تحتفظ بسجل أسماء من يرفضون أخذ لقاح كوفيد-19

  قال وزير الصحة الإسباني سلفادور إيا، إن إسبانيا ترغب في الاحتفاظ باسماء المواطنين الذين …

قراءة في رواية (ديوان الغجر) للروائي هاشم غرايبة _ بقلم الروائي/ محمد فتحي المقداد

التراث الشّفاهي عند الغجر من المعلوم أنّ معظم تراث الشّعوب قاطبة ما زال شفاهيًّا، تتناقله …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: