الرئيسية / فنون / ” تولستوي ” ونظرية إستحالة ثبات أغلب الآراء

” تولستوي ” ونظرية إستحالة ثبات أغلب الآراء

من الدروس التي علمنا إياها تولستوي ، عبر شخصية ” بطرس بيزوخوف ” هي مسألة استحالة ثبات أغلب الآراء .

كان بطرس يقتنع برأي ما ، فما يلبث أن يتعصب له ، و تزيد رغبته في إقناع من حوله بهذا الرأي ، ثم تشتد به العصبية فلا يرى الصواب في غير ما يرى . وحدي أنا صاحب الرأي السديد ، لن تنصلح الأمور حتى يتبنى الجميع رأيي ، كل ما نحن فيه إنما هو بسبب الآراء المخالفة .
و بهدوء تولستوي المعهود ، يمر بطلنا بطرس بعدة تجارب ، و تمضي الأيام و تتوالى الأحداث . فإذا ببطرس ، هذا المتعصب و المدافع الشرس عما يراه ، ينلقب تماما نتيجة مروره بحدث ما .
و ما هي إلا عدة صفحات حتى تتبدل أحوال بطرس فيأخد يضخك و يسخر من نفسه لشدة ما رآه من سخافة رأيه السابق المفرطة .
أين كان عقلي وقتما كنت أتبنى هذا الرأي ، ما أغباني.
طريقة سرد تولستوي ، تجعلك تقسم بأغلظ الأيمان أنه يتحدث عنك و عما كنت مقتنعا به يوما ، ثم أنكرت ذلك .
و يختم بأن يقرص أذني برسالة مفادها ، إن رأيت من حولك يتبنون آراء مخالفة عما تتبناه ، فلا تعتقد أن الحق ، كل الحق معك .

شاهد أيضاً

فوائد الليمون والماء الدافئ بعد الأكل

فوائد الليمون والماء الدافئ بعد الاكل تتلخص في أن كل من الماء أو الليمون له …

طرق التخلص من التجاعيد تحت العين

تعاني كثير من السيدات والفتيات مشكلة ظهور التجاعيد تحت العينين وخاصة بعد سن الثلاثينات، حيث …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: