الرئيسية / نثر / يا عمري الذي بكى..| رويدة الضمور

يا عمري الذي بكى..| رويدة الضمور

يا عمري الذي بكى..
من وخز حنيني
اغرق بحور الشعر
بين طيفك و ندائي..
ووحشة كفي تلمس مالا يلمس..
ضوء خافت من عتمة قلبي
ووجهك يضاحك ظلي..
طوق نجاة من وهم..
عائم على وجه فصولي
أرصفة القمح فارغة.. من كل الحب
من كل الألوان..
وضجيج الصمت يخترق جسد النسيان..
يجوب مآقي الورد الباكية..
حديثا بلا عافية..
رفات أمل…
وسنديانة لا تبكي..
…………..
ظل حلم..
كسرة أمل..
و مجداف…
أحملها وتحملني
وفي الطرف الآخر من ضلع العمر..
كرسي… طاولة
فنجان..
و أيد من عشق..
فتات… ورماد
اعد خطاي..
نحو الضوء… بجدائل ليلي..
و في سكون القلب
صدى يناديني..
حي على الحب…
فالعظام مسكونة…
بامرأة من نار
لم تأت.
………………..
لا بر لي عليه أسير.
البحر فارغ إلا من المسافة ومني..
وآثار قطاف وجهك لم تنضج..
صبار يخرج من كم النسيان..
يخزني…
فاجمع ذاكرتي من ذاكرتي
اذكر موتي..
أني في بطن الحوت..
مذ صارت أحضانك مرساتي..
فأبكي رقصا…
فوق رفاتي…
في لحد الأنات
واقص اجنحتي.

شاهد أيضاً

(كان عليّ أن أودِّع الغابة) سعيدة عفيف

كنت فيما مضى أحطب في اليوم أنشودتين وكنت مطمئنة أن الغابة لم يكن ينقصها شيء …

بلاغ للمكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب

بلاغ للمكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب استحضارا للمسؤوليات القانونية الملقاة على عاتق المكتب التنفيذي لاتحاد …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: