الرئيسية / الزجل / عُـسَيْـلة من زَهْرَة النور | أحمد لمسيَّـح

عُـسَيْـلة من زَهْرَة النور | أحمد لمسيَّـح

عُـسَيْـلة من زَهْرَة النور
أحمد لمسيَّـح
سولاتو الريح واش هو خيط في ثوب القصيدة ؟
ما عرفـش يكون
أو ما يكونـش ؟
ضوَّات القصيدة
وذاب فيها
وعرف بللِّي يكون في كل شي ،
أو مايكونشي ؟
……………
عرف باللي تخبّى فيها
………….
كان تقريباً (……)
يتوهَّم يكون شي ……..
، صورة في سحابة
حُمْـق في موجة ،
نور بسمة في حروفو ،
ظلها على خيالو ،
شمس ذايب عسلها في حَرُّو ،
“حرُّها سِفْر الانخطاف” ما يعيَّطش
ولكن ” مهبط الحلم ” كـيَسْجَـن .
……………
تغريدة ،، لَسْعَة بالضو ،
موَّال في جسد
وَشْم فيه .
سر من ” كثامة ” ،
” قـبْرُ قلمِه بين جَـبَلَـيْن ” ،
أو علامة ” شَكْـل ” في رفع المثنى ،
” أنين ” وتر الكمنجة في عيطة مهجورة ،
شحنة من ” لينكَـاصة ” تحت المخدَّة ،
شي حلمة ” ديالها ” فيها راسو ،
سجدة على أرض صاحبو ” الخافي ” ،
قبالتو شهدة ” سَكْـرة الفَناء ” .
……….
تْوهَّـم وزاد تْوهَّـم ،
وُمَا بان لِه غير :
عُسَيْلة فرويد
أو مَمْحي في مدادها .
…………….
……………..
والشاعر مالو ” جاسوس ” حتى على راسو ؟؟؟

شاهد أيضاً

يا عمري الذي بكى..| رويدة الضمور

يا عمري الذي بكى.. من وخز حنيني اغرق بحور الشعر بين طيفك و ندائي.. ووحشة …

(كان عليّ أن أودِّع الغابة) سعيدة عفيف

كنت فيما مضى أحطب في اليوم أنشودتين وكنت مطمئنة أن الغابة لم يكن ينقصها شيء …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: