الرئيسية / قصائد / الأرز لايموت يابيروت – طوقان الأثير أم حسام

الأرز لايموت يابيروت – طوقان الأثير أم حسام

نارُ الأسَى قد أَشْعَلَتْ أنْظَارَنا
ذاكَ الَّلظى…. فِينا أيا بَيروتُ

أَرَز ُالمدائن ِمثْلَ مَخْنوُق ٍوَما
مِنْ حَوْلِه حيٌّ تقيهِ… بُيوتُ

كلُّ الحياةِ غدتْ حُطاما جَاثيا
في لحظةٍ……. وكأنَّها تابوتُ

طُمِسَت مَعالمُها تناثرَ صَيْفُها
والحزنُ أضْحى ثوبُها وسُكوتُ

كم مِنْ ضَحايا أُحْرقَت أجْسَادُهم
والهولُ زادَ……. كأنَّه موْقوتُ

ذا القرنُ يا هوْلَ العقودِ بِه فقدْ
ضاقتْ فُصُولٌ والأسى مَنْحُوتُ

إنا لننعَى والدُّموع هواطلٌ
بيروت ذاك الحزنُ سوفَ يموتُ

كلُّ الدنُّى دَمِعَتْ دَمًا وتزلزلتْ
والخطْبُ أسكتهَا به جبَروتُ

ذاك انْفِجارٌ سوف يبقى هَزَّةً
فيَنا … ذا إفلاسٌ لنا مكبوتُ

وبهاَ يحلُّ الصَّبْر ُبينَ فِجاجها
وغدٌ به أمَل.ٌ… وفيه نُعوتٌ

كوني على ثِقةٍ أيا بيروتُنا
منكِ الجَمال يغارُ والياقوتُ

حورية منصوري /الجزائر

شاهد أيضاً

تطبيق تحدي المعرفة حمله مجانًا

        يحوي التطبيق على 12 تصنيفا الأدب العربي اللغة العربية التاريخ صدر …

أم على قلوب أقفالها – محمد فتحي المقداد

  مع بداية انطلاق حياتي العمليّة في العام ١٩٨١، انقطعتُ عن الدراسة في الصفّ الحادي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: