الرئيسية / أخبار ثقافية / صدر حديثاً / صدر حديثاً مقومات البناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر – للأديبة إيمان مصاروة
مقومات البناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر
مقومات البناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر

صدر حديثاً مقومات البناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر – للأديبة إيمان مصاروة

صدر في عمان هذا اليوم الدراسة النقدية التي حملت عنوان… مقومات ألبناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر… الرمزية والمكان والصورة الشعرية… المتوكل طه …أنموذجًا…. في طبعته الثانية ويأتي هذا الإصدار ضمن سلسلة دراسات في الأدب الفلسطيني المعاصر للمؤلفة الباحثة إيمان مصاروة ، وقامت الكاتبة بتقديم عدد من الدراسات للشعراء والأدباء الفلسطينين الذين عايشناهم في هذا العصر، ويعتبروا من القامات الأدبية الوازنة التي أعطت من إبداعاتها شتى أنواع الأجناس الأدبية المختلفة، وتألقت في الساحة الأدبية العربية والمحلية وفي الأدب الإنساني بشكل عام.

وجاء في الإعلان أن المتوكل طه يعتبر أحد أبرز هذه الأسماء في المشهد الفلسطيني منذ عقود ، والذي يستحق من الدارسين والنقاد والمتذوقين وقفات طويلة وقراءات عميقة لإبداعاته متنوعة الروافد والمصادر ، فهو الشاعر المتمكن ، والقاص العالم بخفايا السرد ، والأديب الحذق بالنثر الفني المنساب كقطع موسيقية هادئة.

مقومات البناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر
مقومات البناء الفني في الشعر الفلسطيني المعاصر

ومن أهم الموضوعات التي تناولتها الكاتبة في دراستها النقدية للشاعر المتوكل طه :- إهداء ثم تمهيد… وجمالية المكان المقدس … وفنيات الكتابة المقدسة…. وجماليات نثرية…. وتفعيلية وعمودية ، وتطرقت في دراستها في الفصل الأول إلى (شعرية المكان) ومنها المكان في نظرة القدامى، والمكان في قصائد المتوكل طه، وصورة المكان والمكان ومؤثراته في شعره ، وأما الفصل الثاني فحمل عنوان ( علاقة الانسان بالمكان وأهميته) وتفرع عنه عدة عناوين منها ” المدينة وصدمة المكان الثقافية، والمكان وفاعلية الابداع كمنبع للإبداع، والخوف من المكان، إضافة للمكان في اللغة الشعرية والصورة وخصوصية التشكيل الجمالي له وإشكالية المدنس والمقدس والمكان المقدس (مكان الحلم)، وأما ما جاء في الفصل الثالث والأخير عن الرمز

الأسطوري في القصيدة المعاصرة، واللغة في الرمز الأسطوري والابداع الشعري المعاصر، ومكونات الخطاب الرمزي الأسطوري عند المتوكل طه والمكون النفسي والاجتماعي والحضاري.
وبلغت عدد صفحات الدراسة ٢٤٨صفحة من الحجم الكبير وأما تنضيد الكتاب وتصميم الغلاف فهو للأستاذة روان الشريف..

شاهد أيضاً

الشاعر علي ياسين غانم – لبنان يحتضر

عن انفجار مرفأ بيروت المروّع والحزن الذي سوّر وطني لبنان بأسره والكارثة التي ألمّت أقول …

مواكب الروح - حكمت العزة

أبجدية الطبيعة والرسم في مواكب الروح للشاعرة حكمت العزة

بقلم محمد عبد الستار طكو   المواكب : لغة مفردها موكب وهو الجماعة من الناس …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: