الرئيسية / مسابقة قصة قصيرة / القصة 4 – القرية السوداء – عائشة موساوي

القصة 4 – القرية السوداء – عائشة موساوي

 

في قرية صغيرة بعيدة عن المدينه في العصر القديم كانت السيدة جميلة بنت المدينة تسكن تلك القرية مع ابنتها كاترين بعد وفاة زوجها، كانت تلك القرية يسكنها بشر أشد من الحجر يرفضون تعليم المرأة ويقومون بطرد كل شخص يقدم ملف تعليم ابنته ولقد طردت السيدة من تلك القرية لانها كانت تطمح دوما بتحقيق حلم ابنتها القائلة :《امي هل سأصبح محامية؟اميهل سوف يرى ابي عندما اكبر بأني اصبحت محامية وهو ينام في قبره .امي هل سوف تحاربين من اجلي؟》

غادرت السيدة الى المدينه بجانب اهلها مع ابنتها واشتغلت كعاملة نظافة في المدارس و المنازل كله لأجل عيون كاترين. كبرت كاترين والتحقت بالمحاماة كلية الحقوق وهي ترى تعب امها الذي  زاد من اصرارها للنجاح .

《انتي الجنة يقولون بأن الجنة تحت قدميكي لاكني اقول لهم من رأى حلم امي ،طموح امي ،امل امي ،عيون امي ، ألم امي، جهاد امي ،تعب امي، دمعة امي لقالو انتي الجنة بحدي ذاتها ياعظيمة الوجدان افتحي لي ذراعيكي ودعيني اغمر رأسي واسند قلبي اليكي ، اني اخاطبكم الام ليست مدرسة ليست مدرسة الام هي الكرة الارضية ولله لو سألت لقلت انزعو مني كل الاشياء واترك لي امي واذهبوا فمدام امي معي فلن يصيبني شيء ياخالقي اترجاك بكل حبي اطل في عمر امي وفرح امي وبسمة امي ياخالقي اني ضعيفة ولا املك الا امي فمدها بخير ليس كمثله خير كل حروف العالم لن تعبر عن مدى اخلاص امي ..الخ》

نجحت كاترين وتوظفة واراحت امها وفخرت الام بها لان تعبها لم يذهب باطلا.في يوم كانت كاترين مع امها  ولأول مرة سئلة كاترين عن سبب وفاة والدها فأجابتها امها بالحقيقة :والدك قتل من اهل القرية لانه كان يدافع عن فتاة التحقت بالمدرسة فقرر اهل القرية قتلها فوقف والدك امامها قائلا ان تقتلوها اقتلوني اولا ماهذا الجهل ياسادة يا كرام يا عظماء هل تقتلون فتاة بريئة لان امها ارادة ان تصنع منها اطاروفخر كبير للقرية وبدون تردد اطلق النار على والدك والفتاة الصغيرة لان والدك اول شخص دافع عن الفتاة فتلك القرية . فردت كاترين ماهذا الجهل ياامي اين كنا نعيش سأرفع قضية واخذ حق ابي وارد مكانة المرأة في تلك  القرية ولله انه حرام يا امي ان تحرم الفتاة من التعليم .

رفعت كاترين قضية بأهل القرية ولقد انصدموا اهل القرية عند معرفتهم بمن تكون كاترين لاكن كاترين فالمحكمة تنازلت على القضية بعدما خاطبت اهل القرية قائلة: هل تقتلون البشر وتمشون فالأرض كأنهلم يحدث شيء هل تمنعون المرأة من التعليم وانتم اهل الدين اناس متدينين وتقولون بأنكم تفهمون فالدين الاسلام كرم المرأة وكرمها بجميع حقوقها فمن انتم لكي تسلبو منها حقها المرأة ليست عبدة عندكم المرأة هي من ولدتكم حملتكم ارضعتكم ولاكن لطفا لطفا لاكنها في تلك القرية لم تربيكم فأنتم صنم حجر تقتلون الناس وانتم كل يوم فالمساجد ولا تغادرونها ..الخ من ثم اخذت امها وغادرت المحكمة.

تراجعوا قليلا اهل القرية عن فكرة التعليم للمرأة واصبحت المرأة تتعلم وتدخل للمدارس مثلها مثل الرجال في تلك القرية السوداء من هنا تكون كاترين قد ساعدت ولو القليل من فتيات القرية المظلومين لأنه لأحد يقول لهم لا.《المرأة انسان مكرم ولقد اوصى الاسلام ،بها فرفقا بالقوارير.》

 

 

التصويت بكتابة تعليق باسم الكاتب والمسابقة

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

تعليق واحد

  1. Ąľí Bèľàbbāş

    قصة رائعة جدآ تحاكي الواقع الأليم الذي عاشته المرأة
    20/20
    قصة رائعة

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: