الرئيسية / مسابقة قصة قصيرة / القصة 14 – تابوت عشق – سعيدة صالحي

القصة 14 – تابوت عشق – سعيدة صالحي

فوق كثبان العشق الملتوية كانت مستلقية تنتظر منه همسة كاتصال او رسالة تطمأن قلبها لكن لا فائدة من الانتظار فهو قدنسيهاو عوض مكانها بعاهرة

ملت الانتظار فاتخدت من السكين ملجأ قطعت شريانها الوريدي

قصد أبوها الغرفة كالعادة ليطمأن على ابنته لكن  إذ بصرخة تنبثق من داخله يستنجد بأمها

هلع بها مسرعا إلى أقرب مستشفى لكن لا فائدة قد أعلنت وداعها للحياة منذ قليل

أبوها محطم كليا لم يظن يوما ان ابنته الموجة المحبةللحياة سيكون سبب نهايتها رجلا مثله

فتذكر أنه أول من غدر لابنته وهي في سن ١٠  وهو بذلك قد قضى على كل مراحل حياتها المتبقية.

أصبح يراوده كلية ليلة خيال ابنته لتحاسبه على ما فعل بها

يلطم باكيا نادما على ما فعله لكن لا فائدة من ذلك فهو أول من قتل ابنته

فجعلها عاشقة للوحدة تتعاطى جرعة صاخبة من الصمت

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: