الرئيسية / قصائد / مسابقة في حب الله / القصيدة 4 – رجائي بحبّك – آلاء نعيم القطراوي

القصيدة 4 – رجائي بحبّك – آلاء نعيم القطراوي

 

 

رجائي بحبّكَ ألا تغيبا

وألا أراني وحيداً غريبا

وأنّي إذا اشتدت النائباتُ

ظللتُ أناديكَ حتى تجيبا

وأنّي إذا ما ابتعدتُ ستبقى

إليَّ

قريباً

قريباً

قريبا

عزائي بأنَّ الجميعَ غريبٌ

وأني أسميكَ دوماً : حبيبا

 

رجائي بحبّك

أنّي أسيءُ إليكَ

وأنّك ما زلتَ تُحسِنْ

وأني أضجُّ إذا اشتدَّ أمرٌ

وأنّك دوماً لقلبي

تُطمئِنْ

وأنّي إذا لفّني المستحيلُ

يصيرُ المحالُ بإسمكَ ( ممكنْ )

ومهما يُغرّبني الحزنُ عنّي

سأبقى بيُسركَ في العسرِ مؤمِنْ

 

رجائي بحبّكَ مهما سأخطئُ

تمهِلُني دائماً

ثم تعفو

وتصبر حين تراني ابتعدتُ

وتفرحُ حين أعودُ وأصفو

فتقرأ في سجدتين انكساري

وتصفح عنّي

إذا كنتُ أجفو !

فهبني قليلاً من الدفءِ حتى

إذا زارني الشكُّ في الليلِ

أغفو

 

رجائي بحبّكَ يا مالكي

رجاءُ المحبِّ لِمَنْ قد أحبّا

رجاء المعذَّبِ في بطن حوتٍ

لعفوكَ

كم كان عفوكَ عذبَا

وكم كان هذا المساءُ خفيفاً

إذا قلتُ إسمكَ

شوقاً وحُبّا

يباركني الضوء من ثغرةٍ

ويصبحُ ضيقُ الأماكنِ

رَحْبَا ..

 

آلاء نعيم القطراوي

 

التصويت من خلال كتابة تعليق باسم الشاعر ومسابقة في حب الله الثانية

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

تعليق واحد

  1. أجمل ما يصف المشاعر الروحانية، ألا إنه قول قلب متذوق لحب الله، لا فض فوك.
    الشاعرة آلاء نعيم القطراوي
    مسابقة في حب الله الثانية

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: