الرئيسية / قصائد / مسابقة في حب الله / القصيدة 12 – أَنْتَ السَّلامُ – سمية أحمد حسين عطية

القصيدة 12 – أَنْتَ السَّلامُ – سمية أحمد حسين عطية

يا مَنْ عَصَيْتُكَ إِسْرَاراً و إِعْلَاناً

وَ سَتَرْتَ ذَنْبي عَلي فَما رَأَيْتُه بَانَ

أَنْتَ السَّلامُ و مِنْكَ السِلْم إِذْ يَبْقَى

في الصَّدْرِ ما يَمْحُو هَمَّاً إذا خَانَ

مَنْ لِي إِذَا ابْتّعَدَتْ فِي الذَّنبِ آثَاري

وَ اللهُ يَعْلَمُ قَلْبِي كَيْفَمَا كَانَ

أَنْتَ الذي أَدْنُو بِالذَّنْبِ سَاقِطَةً

لَهُ و مَن يَمْضِي للهِ أَدْنَانَا

يَرَاكَ قَلْبِي و إِنْ فَارَقْتَنِي نَظَرَاً

هَبْنِي التُّقَى سُقْياً آتِيكَ ظَمْآنَا

وَعَدْتَنَا سَمعْ النَّجْوَى إِذَا دُعِيَتْ

فَقَرِّبِ الوَصْلَ إِذْ مَا ضَلَّ مَسْعَانَا

أَلُوذُ مِنْ شَرِّ نَفْسِي لِلَّذي سّجَدَتْ

لَهُ النُّفُوسُ وَ بَعْدَ المَوْتِ أَحْيَانَا

يَا مَنْ إِلَيْهِ تَفِرُّ الرُّوحُ فِي جَزَعٍ

الصَّبْرُ مِنْكَ وَ فِيكَ الصَّبْرُ دَاوَانَا

 

التصويت من خلال كتابة تعليق باسم الشاعر ومسابقة في حب الله الثانية

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

تعليق واحد

  1. سمية أحمد حسين

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: