الرئيسية / قصائد / مسابقة في حب الله / القصيدة 12 – أَنْتَ السَّلامُ – سمية أحمد حسين عطية

القصيدة 12 – أَنْتَ السَّلامُ – سمية أحمد حسين عطية

يا مَنْ عَصَيْتُكَ إِسْرَاراً و إِعْلَاناً

وَ سَتَرْتَ ذَنْبي عَلي فَما رَأَيْتُه بَانَ

أَنْتَ السَّلامُ و مِنْكَ السِلْم إِذْ يَبْقَى

في الصَّدْرِ ما يَمْحُو هَمَّاً إذا خَانَ

مَنْ لِي إِذَا ابْتّعَدَتْ فِي الذَّنبِ آثَاري

وَ اللهُ يَعْلَمُ قَلْبِي كَيْفَمَا كَانَ

أَنْتَ الذي أَدْنُو بِالذَّنْبِ سَاقِطَةً

لَهُ و مَن يَمْضِي للهِ أَدْنَانَا

يَرَاكَ قَلْبِي و إِنْ فَارَقْتَنِي نَظَرَاً

هَبْنِي التُّقَى سُقْياً آتِيكَ ظَمْآنَا

وَعَدْتَنَا سَمعْ النَّجْوَى إِذَا دُعِيَتْ

فَقَرِّبِ الوَصْلَ إِذْ مَا ضَلَّ مَسْعَانَا

أَلُوذُ مِنْ شَرِّ نَفْسِي لِلَّذي سّجَدَتْ

لَهُ النُّفُوسُ وَ بَعْدَ المَوْتِ أَحْيَانَا

يَا مَنْ إِلَيْهِ تَفِرُّ الرُّوحُ فِي جَزَعٍ

الصَّبْرُ مِنْكَ وَ فِيكَ الصَّبْرُ دَاوَانَا

 

التصويت من خلال كتابة تعليق باسم الشاعر ومسابقة في حب الله الثانية

شاهد أيضاً

الشاعر علي ياسين غانم – لبنان يحتضر

عن انفجار مرفأ بيروت المروّع والحزن الذي سوّر وطني لبنان بأسره والكارثة التي ألمّت أقول …

مواكب الروح - حكمت العزة

أبجدية الطبيعة والرسم في مواكب الروح للشاعرة حكمت العزة

بقلم محمد عبد الستار طكو   المواكب : لغة مفردها موكب وهو الجماعة من الناس …

تعليق واحد

  1. سمية أحمد حسين

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: