الرئيسية / قصائد / مسابقة في حب الله / القصيدة 11 – تقوى الحبيب – محمد عبدالله السادة

القصيدة 11 – تقوى الحبيب – محمد عبدالله السادة

عليك بتقوى الله في كل حالة                  ولازم أهل الفضل واعمل بسنة

وحاذر هوى نفس وجانب رذيلة                 وذلك عن مولاك رب   البرية

وحاذر من سخط  الإله  فإنه                   لموجب خسرانٍ دواما  و محنة

وكن خاشعا لا  غافلا  متيقظا                   لهول غدٍ يأتي  بيوم  القيامة

وجانب هوى الدنيا محبة أهلها                  وبالغ في بغض واقنع بكسرة

فلا خير فيها يا  أخي   فإنها                   بغدر  ومكر مع فتون وحسرة

بذا اتصفت والله لا رب   غيره                  فاحذر تأمن غدرها   في البرية

أعوذ برب العرش من فتنة الدنا               وأسأله الرضوان  في  كل   حالة

ويرزقنا الإخلاص بالعمل الذي                يوافق رضا مولاي  بتصحيح  نية

ويرزق اولادي علما  من هادة                  مع العمل المرضي بصدق العزيمة

وتصرف عنهم   سوء  كل معاشر            وتكفيهم  من    شر  كل    بلية

اعيذهم   بالله   من  كل   حاسد             وجانبهم  مولاي    كل    خطيئة

بحق خيار الخلق   سيد   رسله               إمام الهدى من  جاءنا  بالشريعة

عليه صلاة الله  في كل   لحظة              وكل  سلام     بالغدو   والعشية

وال كرام مع   صحاب    فإنهم               هداة   الورى   أتحفهم    بتحية

وأسكننا الفردوس مع صحبنا غداً              أصولاً    وولداناً    وكل   احبة

تفضل الهي من بكل   مطالبي              وعفو   بإنعام     وغفران    زلتي

ففضلك مرجو  وحاشاك   سيدي              ترد عبيدا  قد     دعاك   بخشية

 

التصويت من خلال كتابة تعليق باسم الشاعر ومسابقة في حب الله الثانية

شاهد أيضاً

ما أليلك – طه عبده سالم

يا غصة الليل المخمر بين أفلاكه المثقله!!! وأنا ومسبحتي الهموم تقنطرني ! نياشينها الأوله؟ فتبصق …

بن حليمة امحمد

  غفرانك ربّي – بن حليمة امحمد

  . إلهي  ظلمتُ  فأظلم عيْشي //  و ما لي سواك  يعـيد المَنارْ      حبستُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: