الرئيسية / قصائد / لغة الشروق – عبدالله بن عيسى الموري

لغة الشروق – عبدالله بن عيسى الموري

ما أجْملَ الصبْحَ حين الصبْحُ ينبثِقُ
وقد تضاءلَ مِن إقبالهِ الغسَقُ

والأرض مخضلة بالطل ما فتئت
تحمر وجنتها بالورد تغتبق

والشمسُ تُلقي على الدُّنيا أشعَّتَها
خيوطَ تِبْرٍ بها الآفاقُ تأتَلِقُ

حتى العصَافيرُ جذْلَى حينَ رحلتها
وكلُّ ما خلقَ الرحمنُ ينطلِقُ

يرجو العطاءَ من الرزاق يقصدُه
في كل حاجاته بالله كم يثِقُ

وراقمُ الشِّعر في كفَّيه ريشتُه
مَنْ يا تُرى منهما يحْلو له السبَقُ

تاه اليراعُ إذا اليُمنى ستحمِلُه
فراح يكتُبُ شِعراً عَرْفُه العبَقُ

وتاه أُخرى إذا اليُسْرى سترفعُه
فراح يرسُمُ شكلْاً لونُه الحدَقُ

فمتعةُ الرُّوح والإحساس يبعثُها
في بَرْزة الشعر شدْواً ذلك الفلَقُ

ما أجمَلَ الصبْحَ في أجْْفانِه لُغَةٌ
سحْرية حين تبدو يمَّحي الشفَقُ .
ُُ
بقلم الشاعر
أبي رواحة عبدالله بن عيسى الموري

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: