الرئيسية / قصص / أبا المحجوب من رواية ولد السي فلان للدكتور إدريس المرابط

أبا المحجوب من رواية ولد السي فلان للدكتور إدريس المرابط

  • أبا المحجوب

لم يكن يفكر يوما في زيارة أبا المحجوب له في مكتبه؛رجل هرم يحمل تاريخ الحرب العالمية الثانية،يفتخر ببطولاته وشراسته،فيطعم حديثه من حين لآخر بكلمات فرنسية، طاقية على رأسه تخفي حاجبيه؛فم بدون رحى يكاد يمكن الذقن من ملاقات الأنف،يقف على رجل واحدة وعكاز خشبي .
لما دخل وجلس؛لمخير عن حالته الصحية وكيف تمكن من صعود الدرج إلى أن وصل إلى المكتب؟.
اسهب أبا المحجوب في الحديث عن شخصيته التي كانت قوية في نظره ولازالت رغم الرجل التي ضاعت في بلاد الروم إبان الحرب العالمية الثانية؛ مرة يقول “كنت صديقا لهتلر ؛كلما التقيته كان يقبلني من الحنك للحنك ؛كنت أعد له الفطور والغداء على الطريقة المغربية، هذه الرجل التي فقدتها في الحرب عثرت عليها بفضل هتلر الذي أمر جيشه أن يأتيني بها كيفما كانت الأحوال؛ حملتها معي إلى بلاد الكنانة حيث كانت رغبتي لما انتهت الحرب العالمية الثانية في أن أدخل الأوبرا والتقي أم كلثوم وعبد الوهاب،وكان ذلك. فتقدمت لهما هناك وعرفتهما بنفسي؛يتنهد ثم يستمر؛ عبرت لهما عن حيي العميق؛كنت أحفظ أغانيهما عن ظهر قلب. فرحا بي جدا واكدا لي أنهما اعجبا بي لأن الحرب لم تنسيني الأغاني؛فطلبا مني أن أترك لهما ذكرى؛قدمت لهما صورة لهتلر لكنهما رغبا في الاحتفاظ برجلي لأنهما تعجبا كيف تمكنت من الحفاظ عليها،قبلت ذلك؛لكني احترت لمن أتركها؛الأم كلثوم أم لمحمد عبد الوهاب،لكن هذا الأخير تنازل عنها لأم كلثوم. وكنت كلما زرت مصر أجد رجلي معلقة في بيت أم كلثوم، اييييه أيام مرت وتنهد قاءلا “اما اليوم لا يعرفني أحد “.

خاطبه لمخير:ااااابا المحجوب؛استغفر الله؛ما الذي أتى بك في هذا الصباح؛ومن دلك عني؟ .
أمسك عكازه الخشبي ورد بسرعة “صافيا ريان “ça va rien ؛ توقف عن الكلام وأشعل سيجارة كازا مردفا ؛ راني جيت عندك باش تعطيني شي ريالات كنت عام 1965 اشتريت لك بهم دفتر اثنى عشر ورقة.
أدرك لمخير قصده وفكر كيف يمكن له أن يتخلص منه وهو يدرك أنه لايحمل في جيبه سوى عشرة دراهم. تركه في المكتب وخرج فطلب من جاره الرحماني أن يمده بمءاتا درهم،رجع وسأل أبا المحجوب بعد أن رد له الدين إلى أين هو ذاهب؟.
أجابه أبا المحجوب:كما تعرف ابنتي ارقية توجد في لالة عائشة البحرية تقرأ الحظ بالكارطا وأنا ذاهب عندها مردفا” شلا ابنات اتزوجوا على يدها “ايييييه راها تاتشوف بالرانديفو.
قام فامسك عكازه الخشبي وقال “شوف ااالوليد راني تانجمع لفلوس باش نمشي لبرازيل وانزور بوليه Pelé اييييه كان يلعب معي الكرة أيام الشباب؛هو كان ايشد الكرة من جيه وانا من جيه معاد الله والشبكة؛شي كثير دوزنا “.
سبحان الله قالها لمخير!!!.
خرج في إتجاه محطة سيارات الأجرة،ركب فوصل إلى مدينة أزمور من هناك اتجهت به عربة رفقة الزوار إلى لالة عائشة البحرية . زار المقام وسأل عن ارقية الشوافة؛فاخبروه أنها تزوجت منذ سنة بفلاح يسكن بمدينة البءر الجديد ورحلت معه.
عاد على التو إلى أزمور وسافر إلى المكان الذي ادلوه عنها. ولما اخذت الحافلة تعبر الطريق أصاب أبا المحجوب العياء فنام واستيقظ لمخير ليقص ما رآه في الحلم على الشاوش التعارجي الذي كان ينعتونه بابن سيرين.
يتبع

شاهد أيضاً

الأبعاد الجمالية في الكتابة الزجلية حميدة بلبالي

مشاركة في ندوة الأبعاد الجمالية في الكتابة الزجلية معرض الكتاب الدار البيضاء2020 الحديث عن الأبعاد …

ولد السي فلان. الجزء الأول من رواية الدكتور إدريس المرابط

“ولد سي فلان” 1-لمخير كان يتابع دراسته بالثانوي وكانت له عزيمة قوية بأن يصبح كاءنا …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: