الرئيسية / قصائد / الحُرُّ حُرٌّ – علي ياسين غانم
علي ياسين غانم
علي ياسين غانم

الحُرُّ حُرٌّ – علي ياسين غانم

 

الـحُـرُّ حُـرٌ إذا ما الـدَّهْـرُ قَـدْ وضعـا والـنـَّذْلُ نـَذْلٌ ومَـهْما طالَ وارْتـَفـَعا

يـأتـي الـزمـانُ ويُعْـلــي الحُـرَّ مَرْتـَبَـةً والـنـَّذْلُ عـنـدَ قِـبـابِ الحُـرِّ قَـدْ رَكَـعــا

والكَلْـبُ صـاحِبُ مَنْ وافـاهُ صُحْـبَتــَهُ عـنـدَ الشـَّدائِـدِ لَـو نـادَيْـتـَـهُ سَـمِـعـا

كَـمْ مِـنْ صَـديـقٍ وقـَدْ وَفـَّيـْتَ حاجَـتـَهُ حِـيـنَ الـنـَّوائِـبِ لَـو نـاشـَدْتـَـهُ امْـتـَنـَعـا

كـالذئـبِ يَسْـلُـو إذا مـا طـابَ مَطْعَـمُـهُ لَـو غـَضَّ طـَرْفـُكَ عـنْ أنـْيـابـِهِ خـَدَعـا

تـبـَّـاً لِـعُـمـْرِكَ للأصْـحــابِ تـَرْهُــنـُـهُ بـِئـْسَ الـرَّهانِ لصَحْـبٍ فـيكَ قـدْ وَقـَعـا

كَـمْ مِـنْ وَفِـيٍّ يُلاقي الجَّـوْرَ مِـنْ نَسَبٍ كَمْ مِـنْ نَجيٍّ غـَريبِ الـقـَومِ قـَدْ نـَفـَعـا

علي ياسين غانم لبنان كـفـرشـوبــا

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: