الرئيسية / قصائد / نور حراء – محمد أطهر رضا

نور حراء – محمد أطهر رضا

 

قم يا أخي وخذ القرطاس والقلما                واردد من اتهم الإسلام أو شتما

إسلامنا هو دين العدل والقيم                     من التطرف والإرهاب قد سلما

من جوف غار حراء الفجر قد بلجا                 فنوّر الكون بالإسلام والأمما

قد جاء والناس في أغلال جهلهمِ                   مصفّدون ففك العقل والوهما

وبعد ما كانوا في دنيا جهالتهم                        محاربين غدوا كالعقد منتظما

قد حُزْت يا طه مجدا شامخا وعلا                   لم يدْرِ عن حدّه جنّ ولا علما

من فيض إصبعك الغمام قد خجلا                   ودون طلعتك المنير قد عدما

كم في بنان الهدى بأس أشار إلى               بدر السما فهوى وانشق منقسما

إذا تكلم فار الحق منفجرا                          كالنور ملتمعا   والدرّ منتظما

من نور غرّته الذُكاء كم خشيت                  ومن جماله هذا البدر كم صُدما

إذا تهيأ للهيجاء منطلقا                         لجاءه النصر قبل الحرب مستلما

أقام لله دينا لا ترى عوجا                          فيه ولا خللا تُلفى ولا سَقَما

وشاد ملكا على الإسلام والقيم                فيه السلام فشا والعدل قد حكما

هاتوا مثالا كأبي حفص وسيرته                 شخصا غدا مثل بحر العدل ملتطما

نحن الذين بسطنا  العدل في الزمن           نحن الذين محونا الجهل  والعتما

تريننا الغرب مصباحا إلى القُدُم      ومن يري الشمس مصباحا فقد ظلما

هل غيرنا من غزا الأعداء بالقلم          والعلم  والحلم   ثم أرشد الأمما

وهل أتى غيرنا بالأمن والسَّلَم           إلى الورى بعد ما قد غاب أو عدما

 

بقلم : محمد أطهر رضا

 

 

 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: