الرئيسية / قصائد / حرر ذاتك – منير الفراص
منير الفراص
منير الفراص

حرر ذاتك – منير الفراص

الـخـوفُ تـأجيلاٌ لقربٓ الأخوفِ

غـادر و لا تـبـقـى أسيرٓ الموقفِ

بارح محلاٌ أنتٓ في دِعةِ الرضى

واركب على الأهوالِ موجَ الصُرُفِ

فالنفسُ رهنَ الـعـزمِ حرر سجنها

حـطّـم قـيودٓ الوهمِ كلّٓ الأسقفِ

بـيـنٓ الـتـخـلـفِ و الـمفاوز همةً

نـفسُ العظيمِ إلى النُهى لا تكتفِ

روحُ الـكـريـمِ لـها جُموحُ سابحٍ

فـي مـرتـعِ الآفـاقِ لا في المعلفِ

بـادر زمـانـكٓ بـالـتـحـدي رافعاٌ

هـامـاٌ ولا تُـخـضـع بشمَّ المأنفِ

الـعـقـلُ يـحـوي مـا ملئتٓ فراغهٌ

فـامـلـئ مناطكٓ حكمةٓ المتعففِ

إن شـئـتَ فـاملئ فحوهُ متوجسا

سـوءُ الظنونِ لسوء فعلَ المرجفِ

والـقـلـبُ خـلـف الـعقل ينقادُ لهُ

والـرأيُ تُـفـسدهُ القلوبُ ولا تفِ

والـعـيـنُ نـافذةُ الحياةِ لمن يرى

فـانـظـر بـعين بصيرةٍ لنٔ تُكففِ

فلــربٓ حـسـنٍ والـعيونُ غـشاوةٌ

والـخفقُ أألـفُ بـالجمالٍ الـمرهفِ

يـا مـقـعـدٓ الـتـفكيرِ لا في رجلهِ

أنـت الـمعاقُ وليسٓ من لم يُوْقفِ

يــا مـالـكٓ الأمـوالٓ إلا جـامـعـاٌ

أنـت الـفـقيرُ وليس من لم يغرفِ

يـا زاهـدَ الأخـلاق مـاذا ترتجي؟

تـبـقى الرذيلُ و لو بثوبِ الشَرفِ

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: