الرئيسية / قصائد / أَنتِ لـِيَ الأَماني – بشير عبد الماجد بشير
بشير عبد الماجد بشير
بشير عبد الماجد بشير

أَنتِ لـِيَ الأَماني – بشير عبد الماجد بشير

***
لَمَّا نأيْتِ كَتَمْتُ في قلبي
أَسَايَ وما شَجاني

ومَـضيتُ مَـحزوناً
أَجُـرُّ خـطايَ تَـفضَحُ مـا أُعـاني

وسَهرتُ ثُمَّ طَربتُ حتّى
فاضَ من كأَسي بَياني

يـا أَنـتِ .. لِـي ..
وهَـواكِ قـد رَوَّى وأَفـعَمَ لي دِناني

إن رقَّ قـلبُكِ أو قَـسَا
أَهْـواكِ أَنـتِ لِـيَ الأَماني

أَنــتِ الَّـتـي غَـنَّـى لـهـا
مِـثـلي ودلَّـلَها زَمـاني

أَنــتِ الَّـتـي أَحْـبـبتُها
لَـمَّـا لَـهـا قَــدَري دَعـانـي

قَــدَري الـجَمالُ أَذوبُ فـيه
ِ إِذا تَـأَلَّقَ واصْـطَفاني

ولَـقـد رَعَـيـتِ صَـبـابتي
زمَـنَاً أُحِـسُّ بـهِ رَعَـاني

ولَـمَحـتُ فـي عَـينيك
حُـبَّـاً لـي تَفجَّـرَ واحْتَـواني

أَنـا كُـنتُ قَـبْلَكِ ضَـائِعَ الخُطوات
ِ مَحْزونَ الأَغاني

أَنــا كُـنتُ قَـبـلَكِ خـائِــفا
ً فـأَعادَ حُـبُّــكِ لـي أَمـاني

أَهْــواكِ لستُ أَخافُ إِلَّا منك
إِن خَـطْـبٌ دَهــاني

وأُحِـبُّ فـيكِ طُـفُولتي
والـتِّيهَ فـيكِ وقـد هَــداني .
***
بشير عبد الماجد بشير
السودان
من ديوان ( اغنية للمحبوب)

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: