الرئيسية / قصائد / من ذا يحيط بعالمي – أحمد مدحت جعفر
أحمد مدحت جعفر
أحمد مدحت جعفر

من ذا يحيط بعالمي – أحمد مدحت جعفر

 
****************
من ذا يحيط بعالمي ويدقق
وانا الذي أحواله لا تنطق
*=*
وأنا الذي أقماره مسجونة
وشموسه في يومه لا تشرق
*=*
أنا لا أطيق العيش رهن مذلة
أو أنتمي للمرجفين وأعشق
*=*
وأنا الذي رغم الأسى وعذابه
لا أنحني للقهر لا أتملق
*=*
لكنني أخفي الذي لا ينبغي
إظهاره ولكل باب أغلق
*=*
وأقول ما لا ينبغي إخفاؤه
في جرأة محسوبة وأوثق
*=*
قدري بأن كرامتي سكنت دمي
بهما معا أحيا أموت أحلق
*=*
وتجول في رئتي وعبر تنفسي
في زفرتي أو حينما أتنشق
*=*
من ذا يطيق كما أطيق من الأذى
و نوازل الدنيا به تتحدق
*=*
لا الهم يكسرني ولست أملُّه
أو حرقة الصبر الذي لا يَخلَق
*=*
فأنا وصبري توأمان يضمنا
سعي يزين دربنا وينمق
*=*
تمضي بنا الأيام تحمل حلمنا
طورا يجاوزها وطورا تسبق
*=*
لا شئ يحرف سيرنا ومسارنا
أو يستبيح وقارنا أو يُقلق
*=*
نرضى بما سيصيبنا من ربنا
فالخير في كلٍ لنا مُتَحَقق
===========
د/أحمد مدحت جعفر

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: