الرئيسية / قصائد / الـحـَـبــيــبُ الــمـُــصـْــطـَــفـَى – د. خيري السلكاوي

الـحـَـبــيــبُ الــمـُــصـْــطـَــفـَى – د. خيري السلكاوي

**
صــــَـــــــلَٓى عـَـــلــَــيــْـكَ اللهُ يــــــــــا خــَـــيــْـــرَ الــــــــــوَرىَ
و حـــَــبـــــاكَ فـَــــضـــْــلاً دُونَ ســـــائــــرِ مــــَـــــنْ بـــــَــــرا

*****
*****
فـَـــــضـْــــلٌ بــــِــــــهِ بُــــــعِـــــثَ الــــيـَـــسُــــوعُ مُــــبـــشِـــرًا
و اسـْـــتــَــشـْــرَفـَــتْ أنـــــْـــــــوارَهُ كــُـــــــــــلُّ الـــــــــــــذُّرَىَ

..
و بــُــعـِـــثــْـتَ تـــَـتـــْـلــُــو طــُــــهـْــــرَ نــــَــبـــْــعٍ ســــــائـــــغٍ
و دُعــــــــــــــاءُ إبــْـــراهِـــــيــــمَ صــــــــــــــارَ مُــيــــَــسَٓـــــرَا
..
و الــْـــفــِــيــــلُ أَفـــْــــضــَــــى بـــِـالـــبـِــشـــارةِ بـَــيـْــنــَـمـــا
طـــَـــيـــْـــرٌ أبــــابــِــيــــلٌ تــُــبــِــيــــدُ مـــَـــــــنِ افـــْـــتـــَــرَىَ
..
و بـــَــــزَغـــْــتَ بــــــَــــــــدْراً لــِـلـــْـهـِـــدَايـَــةِ نـــُــــورُهُ
مــــِـــــــنْ قـــَـــبــْـــلِ آدمَ كــــــــــانَ فــِـــيـــــكَ مــُــــقــَــــَـدَّرا
..
فـَســـَـــمـَــوْتَ فــــِــــــي أُفــُــــــــقِ الـــــوجـُـــــودِ مـُــبــَـشَّـــرَاً
و سـَــطـَــعـْــتَ فـــــــــي هــــَـــــدْي الـــنـُّــفـُــوسِ مـُــبــَـشِّــرَا
..
هــُـــــــوَ أحــْـــمـَــــدٌ و مــُــحــَـــمـَّــدٌ و هـــُـــــــوَ الــــمُـــنــَـزَّهُ
و الــــْــمـــُــــبـــــَــرَّأُ و الــــْـــوَسِــــــيــــــمُ الــــــجـــَـــوْهــَــــرَا
..
و هُــــــــوَ الأمـِـــيــــنُ قــُــرَيـــْـشُ قـــَـــــدْ شــَــهــِــدَتْ لـــَــــهُ
الـــــصـَّـــــادقُ الـــــــوَعــْــــدَ الــــجـَــمـــيـــلُ الــــمَـــنــْـظــَـرَا
..
بــــالــــعـِـــلـْــمِ و الإيـــــــمـــــــانِ قـــَـــــــــــدَّ ضــَـــــلالــَـــــةً
أعـــْــــمـــَــــتْ فــــُـــــــــؤادَ الــــكـــافـِــريـــنَ فـــــأبــْــصـَـــرَا
..
و اللهُ بـــــــــــالـــِـــــــغُ أَمــــــْـــــــــــــرِهِ ســـُـــبـــٌــحـــــانــَـــهُ
مـَــــهـْــــمــــا طـــَــــغــَــــى شــــِــــــــرْكٌ و زادَ تـــَــجـَـــبــُّــرا

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: