الرئيسية / قصائد / أجــراس الـحكمــــة – تيسير الشماسين
تيسير شماسين
تيسير شماسين

أجــراس الـحكمــــة – تيسير الشماسين

 

دَعْ لِـلـخَـلـيـقَـةِ شَــأنَــهــا و تَـــعــالَ
فـــالــلّٰهُ أَوْلَـــــى بِــالـعِـبـادِ تَــعـالـى

مــا زادَ فـيـكَ إذا عَـلِـمتَ شُـؤونَـهم
أو قَـــلَّ شَــأنُـكَ إنْ جَـهِـلـتَ مَــقـالا

دَعـهُـمْ ، فَـمـا لَـكَ بِـالعِبادِ و مـا لَـهُمْ
فـيـمَا بَـلَـغتَ مِــنَ الـفُـضولِ مُـحـالا

دَعْ عَنكَ ما يُرديكَ فـي نَظَـرِ الـوَرى
و اخلَــعْ عَلــيكَ مِـنَ الرِّضـا أَحمــالا

و اصْـنَـعْ مِــنَ الـعُـقَدِ الَّـتـي آسـيْتَها
إِذْ لاحَ فَــجــرُكَ لــلـوصـولِ حِــبــالا

قُــمْ لا تَـلُـمْ سُــودَ الـلَّـيالي و اغـتَنِمْ
فـيـهَـا الـبَـصيصَ و لَــو فَـضـاكَ أَلالا

و اخـلُـقْ لِـروحِـكَ إن أَرَدْتَ سُـموهَا
صَـــبــرَاً لِــتَـبـلَـغَ غـــايَــةً وَ مَـــنــالا

و اكـنُـسْ فُــؤادَكَ كُـلَّ يَـومٍ وَ اخـلِهِ
لِــلـنّـاسِ تَــلـبَـثُ أو تَــشُــدُ رِحــــالا

و اخــرُجْ بِــه لِـلـنّورِ حَـيـثُ يَـقـودُهُ
عَــقـلٌ و يُـجْـلَـدُ إنْ أَطـــالَ فِــصَـالا

و اجْـلِسْ و نَـفْسَكَ حـينَ كُلِّ عَشِيَّةٍ
و احـسِـبْ لَــعَـلَّكَ مــا رُزِقـتَ حَـلالا

و اردَعْ ضَـمـيـرَكَ إنْ تَــجـاوَزَ حَــدَّهُ
و ارجَــــعْ بِــحَــدِّكَ إنْ أَرَدْتَّ كَــمـالا

و احْـفَـظْ لِـسـانَكَ فَـالحَريقُ شَـرارَةٌ
وَ الـــشَّــرُّ يَــبـلُـغُ بِـالـلِّـسـانِ قِــتــالا

عَـيْـنـاكَ لَـــو حــادَتْ يَـمـيناً فَـاثـنِها
فــي غَـيـرِ أَرضِــكَ أن تَـحيدَ شِـمالا

و اذهَـبْ بِـسَمعِكَ حَيثُ لا تَرضَى لَهُ
قــيــلَاً ، و لا تَــرضَــى لَـــهُ مِــقـوالَا

و احــــذَرْ مُحــــاباةَ النَّمــيمِ بِقولِـــهِ
سَـيَـقُـولُ فــيـكَ كَــمَـا بِـغَـيرِكَ قــالا

إيَّــــاكَ .. لا تـــولِ الـمُـنـافِـقَ هِــمَّــةً
فَــغَــداً يَـبـيـعُـكَ إذ لِـغَـيـرِكَ وٰالـــى

و احـــذَرْ مُـقـارَعَـةَ الـصَّـغـيرِ فَــإنَّـهُ
يَــرقـى لِـشـأنِـكَ إنْ أَتَـحـتَ مَـجـالا

و اهـبِـطْ لِــدونِ الأَهــلِ تَـعلُ مَـكانَةً
فَـالـمَاسُ مِــنْ قَـعـرِ الُأروضِ تَـعالى

لا تَـطـلُـبَـنَّ وَجــاهَـةً ، و اركُـنْ لَــهـا
تَـطـلُـبْـكَ رَغــمَـاً إنْ أَجَـــدْتَّ فِــعـالا

لِــبــسُ الــعَـبـاءَةِ لا يَــزيــدُ مَـهـابَـةً
إنْ لَـــمْ يُــنِـرْ عَــقـلُ الـمُـهابِ عِـقـالَا

فـالـرَّاشِـدُ الــفـاروقُ خَــيـرُ خَـلـيـفَةٍ
و الــثَّـوبُ مِـــنْ آلِ الــرِّقَـاعِ تَـبـالـى

مََـهـمَا صَـنَعتَ فَـلَنْ تُـضيفَ لِـناقِصٍ
فَسُــهولُ أَرْضِــكَ لَــنْ تَـصـيرَ جِـبالا

و احْفَظْ مَـكانَكَ في المَجالِسِ ماتِعَاً
مِــكـيـالَ قَــولِــكَ لِـلـحَـديثِ ثِــقَـالا

فَـمـهـابَةُ الــرَّجُـلِ الـحَـكيمِ بِـصَـمتِهِ
و إذا تَـــكــلَّــمَ جُـــــــلُّ ذٰلِــــــكَ زالا

فَـــرُزِ الــرِّجـالَ و لا يَــغُـرُّكَ قَـولُـهُـمْ
فَـعُـيـونُهُمْ بِـالـقَـولِ أَصَـــدَقُ حـــالا

و ابــدَأ بِـذِكـرِ الــلّٰهِ مَـسـموعَاً تَـكُـنْ
و اجـزِلْ تَـطبْ عِـندَ الحُضورِ وِصالا

و اصْـبِـرْ عَـلـى مُـتَـحَذلِقٍ أو جـاهِلٍ
و تَــحَــرَّ ، لا تُــــولِ الـمَـنـاكِفَ بـــالا

و اكــبَـرْ عَــلـى مُـتَـكَـبِّرٍ مُـتَـعَـجْرِفٍ
و ابْــسُـطْ كَـمـالَـكَ فَــوقَـهُ وَ تَــعـالَ

أَبــنــاءُ تِـسـعَة يـــا ابـــنَ آدَمَ كُـلُّـنـا
و عَــلـى شَـفـيـرِ مَـصـيـرِنا نَـتَـوالـى

فَـالـرُّوحُ مُـلـكُ مَــنْ الـتَـهيتَ بِـمُلكِهِ
فَــغَـداً تُـــرَدُّ و لَـــو مَـصـيـرُكَ طــالا

مـــا دامَـــتِ الـدُّنـيـا لِـسَـيِّـدِ خَـلـقِـهِ
حَــتَّـى تَـــدومَ لِـخـائِـلٍ قَـــد خَـــالَا

فَــارفِـقْ بِـنَـفـسِكَ لا يَـغُـرُّكَ زَهـوُهـا
لا نَــفـسَ تُـنـكِـرُ أصـلَـهـا الـصِّـلصالا

و الْــهِـمْ بِـخُـلـقِكَ عـــاذِلاً و مُـعـادِياً
لِـلـخَـيرِ ، و افْـسَـحْ لِـلـصَّفاءِ مَـجـالا

و اخفِضْ جَناحَكَ لِلسَّلامِ فَما انثَنَتْ
فــيـكَ الــمُـروءَةُ لــو حَـقَـنتَ نِـكـالا

فَــالـشَّـرُ مَــعـقـودٌ بِــــأرذَلِ خَــلْـقِـهِ
و مُــحـالُ يَــهـوَى الـطَّـيِّبونَ عِــذالا

فـإذا اضْـطُررْتَ إلى النِّزالِ و مُرغَماً
فَــاكـسَـبْ غَــريـمَـكَ إنْ أرادَ نِــــزالا

و زِنِ الـصَّداقَةَ فـي الـظَّلامِ فَـمَا لَـها
وَزْنٌ لِــيُـبْـصَـرَ إنْ لَــمَــحـتَ هِــــلالا

لِــلــنَّـاسِ أَوزانٌ تُـــقــارِبُ بَــعْـضَـهـا
غَـيـرُ الَّــذي فــي الـقَـلبِ أَكـثَـرُ مَـالا

و يَفيضُ مِنْ عُنُقِ الفُؤادِ إذا انقَضى
مـــالٌ ، وَ مـــلَّ الـحَـظُّ مِـنـهُ و مــالا

فَـالـنَّـاسُ لَـيْـسَـتْ بِـالـمَظاهِـرِ إِنَّمَــا
بِــالـفِـكـرِ تُــبـصِـرُ لِـلـحَـيـاةِ جَــمــالا

فَـالـمَـظهَرُ الـجَـذّابُ يَـخـدَعُ فـارِغَـاً
و يَـروزُ نَـدْسٌ تُبَّــــــعَاً و زِمـــــــــالا

قَــدْ صــارَتِ الأَشـنـابُ تُـعـتَقُ زيـنَةً
مُــــــذ آلَ مِــنــهـا لِــلـخَـنَـا مـــــا آلا

زَمَـنٌ ( تَـوَلدَنَ ) و الـرِّجالُ تَـضاءَلَتْ
و يَــقــودُ أَشـبــاهُ الــرِّجــالِ رِجـــالا

بَـعضُ الـسُّيوفِ مِنَ الحَديدِ تَشَكَّلَتْ
و يُـزَيِّــنُ الــحَـجَـرُ الـكَـريـمُ نِــصـالا

فَـالقَصدُ فـي بَـسطِ الـحَديثِ مَفادُهُ
أَنّـــى بَـلـغـتَ بِــمـا بَـسَـطّتَ فِـضـالَا

أَعــرِضْ عَـنِ الـفِعلِ الَّـذي إن شـابَهُ
رِيــــبٌ تُــضَـيِّـعُ بِــالـحَـرامِ حَــــلالا

و اسـلُكْ طَريقَكَ في الحَياةِ فَسَهلُها
وَعـــرٌ ، فَـكَـيـفَ إذا سَـلَـكـتَ تِـــلالا

فَـانظُرْ ، فَـحَولُكَ مِنْ فَصيلَةِ جِنسِنَا
بَـــشَــرٌ بَــــواقٍ يَـمـتَـطـونَ خَــيــالا

فَـالبَعضُ مِـنهُمُ لَـو قَـرأتَ وُجـوهَهُمْ
لَـسَـلَـوتَ فـيـما قَــد قَــــرَأت مَــــآلَا

فَـاخْـتَرْ رَفـيـقَ الــدَّربِ مِـمَنْ مـا لَـهُ
وَجــــهٌ لِــيُـقـرَأَ إنْ أَصَــبـتَ مَــطـالا

و احـقِر – مِـنَ الـقَومِ – الَّـذي بِـلِسانِهِ
نَـــمِــرٌ و يُــصْـبِـحُ إنْ زَأَرتَ غَــــزالا

لا تَقــرَبَنَّ الـنَّذلَ في نَسَــبٍ و خُــذْ
مِــــنْ بَــيــتِ أَصــــلٍ إنْ أَرَدْتَّ دَلالا

فَــإذا الـسُّـنونُ تَـلاءَمَـتْ بِـجُحودِها
عِـــنْــدَ الأَصــيـلَـةِ لا تُــبَــدِّلُ حَــــالا

و بَـنـونُـها يَـــرِدُ الـمَـخـاوِلَ عِـرقُـهُمْ
فَـاخْـتَـرْ لَــهُـمْ قَـبْـلَ الأُمـومَـةِ خَــالا

و اخـتَـرْ أصــيـلاً لـلـكَـريمَةِ حَـيـثُـما
لا يَــصْـنَـعُ الــمــالُ الـوَفـيـرُ رِجـــالا

فَـالـمالُ يَـذْهَـبُ و الأَصـالَـةُ مــا لَـها
عُـــمــرٌ لِـتَـفـنَـى أو تَــشِــحَّ جَــــلالا

و الـمـالُ لا يَـشـري الـرُّجـولَةَ إذْ بِـها
نَـــــــزفٌ ، و طَـــبْـــعٌ لِـــلـــرَّداءَةِ آلا

و اقـصُـدْ بِـيـوتَ الأكـرَمينَ مُـجاوِراً
تَـــنَـــلْ الــكَــمـالَ إذا أردتَّ كَـــمــالا

إنْ لَــمْ تُــزَدْ فَـضـلاً فَـيَـكفي طـالـما
تَـــزدادُ مِــنْ شِـيَـمِ الـكِـرامِ خِـصـالا

و احـــذَرْ مُـجـاوَرَةَ الـبَـخيلِ فَـبَـيتُهُ
قَــبــرٌ وَ تُــحـسَـدُ إنْ قَــرَعــتَ دِلالا

و تَـجَنَّبِ الـرَّجُلَ الـحَلوفَ و مَـنْ إذا
جــادَلـتَ يَـسـبِـقُ بِـالـيَـمِينِ جِـــدالا

فَـالصِّدقُ يُـقرَأُ إنْ نَـطَقْتَ وَ فُـسحَةٌ
لِـلـصِّـدقِ تَـنـضِبُ إذْ حَـلَـفْتَ طِـوالا

و يُـشَـكُّ فـيكَ إذا اسْـتَعَنتَ بِـشاهِدٍ
لِــيَـقـولَ فــيـكَ مَــراجِـلاً و نِــضـالا

مَـعـنى الـرُّجـولَةِ لا يُـصـاغُ و أَصـلُهُ
فِــعــلٌ يُــــذاعُ إذا أجَــــدتَ فِــعـالا

يــــا أيُّــهـا الإنــسـانُ أنَّـــى تَـبـتَـغي
فَــضـلاً ، و تُـبـخِسُ رَبَّــكَ الأَفـضـالا

لا تَـــرجُ دُنــيـاكَ الــغَـرورَ ، فَــواهِـمٌ
مَــن عاشَ فـــي أحضــانِها مُخــتالا

هَل ذات يَومٍ قَــد عَلِمـتَ مِـنَ الوَرى
مَــنْ طالَ أنـفـاسَــاً لَــهُ و خَـيالا ؟!

مَـن لَـــم يَنَلْ مِـــــنْ أَمـــرِهِ أنفَاسَــهُ
أَيَنالُ مِــنْ زَيـفِ الـدُّنا مــــا نَالا ؟!!

هٰذي هــــيَ الـدُّنـيـا فَــكُـلُّ مَـتـاعِـها
إن لـــم يَـــزُلْ فَـلِـصـاحِبٍ قَـــد زالا

بِــالــلّٰهِ نُــؤمِــنُ و الـدِّيـانَـةُ مَــنـهَـجٌ
و الـنَّـهـجُ يَـسـبِـقُ لِـحـيَـةً و سِـــدالا

جَــرُّ الـمَـغانِمِ و المَـكاسِبِ قَــد غَـدا
بــاســمِ الــدِّيانَةِ حِــرفَــةً و مَجَـــالا

فَـاعرِضْ عَـنِ الـمَــرءِ الَّذي في دِينِهِ
غـــايٌ لِـيَـبـلُغَ فـــي الـحَـيـاةِ مَــنـالا

و ابــذُرْ فَـخَـيرَاً إنْ بَــذَرتَ حَـصَدْتَّهُ
أَجــرَاً وَ تَـكـسَبُ إنْ حَـصَدتَّ غِـلالا

تيسير الشَّماسين
الوطن العربي – القطر الأردني

٢٨ / ١ / ٢٠١٧

شاهد أيضاً

بطاقات عيد الفطر 2020

 

أجمل الشعر في وداع رمضان

في وداع رمضان (قصيدة) الشيخ عبدالله بن علي خَلِيلَيَّ شَهْرُ الصَّوْمِ زُمَّتْ  مَطَايَاهُ        وَسَارَتْ وُفُودُ  العَاشِقِينَ  بِمَسْرَاهُ فَيَا شَهْرُ لا  تَبْعَدْ  لَكَ  الخَيْرُ  كُلُّهُ        وَأَنْتَ رَبِيعُ الوَصْلِ يَا طِيبَ مَرْعَاهُ مَسَاجِدُنَا   مَعْمُورَةٌ   فِي    نَهَارِهِ        وَفِي  لَيْلِهِ  وَاللَّيْلُ  يُحْمَدُ   مَسْرَاهُ عَلَيْكَ  سَلامُ   اللَّهِ   شَهْرَ   قِيَامِنَا        وَشَهْرَ   تَلاقِينَا    بِدَهْرٍ    أَضَعْنَاهُ   قصيدة في …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: