الرئيسية / قصائد / يا طائري – نجاة سعيد هاشمي

يا طائري – نجاة سعيد هاشمي

 

(القصيدة إهداء لزوجي الحبيب)

أَهواكَ حُبّــــا لنْ يــكونَ لـعاشــقٍ
والقَلْــــبُ يــهــتفُ عَزفــنا أوتارا

كُلُّ الورودِ تــفــتّــحتْ لــلقائــنــا
والشَّـــوقُ يهـتفُ بالهوىٰ إصـرارا

يا طائــري حلِّقْ لتحملَ بهجــتي
وتحَدِّثَ الأطـــيــابَ والأطــيـارا

فأنا أســـيـرةُ حــبِّهِ وهُـــيـامــــهِ
قدْ فــــاقَ حُبّـــي أنـــهُراً وبحـارا

فــغـــدا النّسيمُ لقربــهِ متطايــرا
قدْ ضــمّنــا ليُقــصِّرَ المـــشـــوارا

هــيّـــا اقْتربْ منّي فإِنَّكَ خافقي
إنَّ الوصــالَ ســـــيُزهرُ الأعــمارا

أهواكَ حُبّــا بالـــكـتابِ مُـــقـــدّرا
أهواكَ نـــبضــا خافــقــا وجـهـارا

خذنـــي إليْكَ لأحتـمي بسمائـنــا
فيها عــبيــرُ الشَّــوْقِ زادَ شـــرارا

إنّي عدلتُ عنِ الوشـــاةِ ترفُّعــــا
وحضنتُ عهدَكَ زدتُـــهُ إصــــرارا

وقطعتُ أشواطا تعَـــذَّرَ عَدُّهــــا
في حُـــبِّنــا أضمـــرتهُ إضـمــــارا

قَدْ قوّلوا أشياءَ يَعـــجُــزُ فَكُّهــــا
شِفراتِ عِلْمٍ أعـــدمــــتْ أَعْــمارا

يا للنَّمـيمةِ أذهــبتْ أفْــــكــارنـــا
فـــتكاثرتْ قَدْ أنْـبَـــتتْ أشــجارا

وقدِ احتضنتُ كتابَ ربّي حامِيّـا
لي مـن شـرورٍ عَطّــلتْ أقـــــدارا

لا عـهدَ لي بالـكاذبـــيــنَ أزُجُّــهمْ
مِثْلَ القطيع ِ أصُــفُّهُمْ أصـــفــارا

لكِنّــني أهــوىٰ النّـــزاهةَ والعُـــلا
َسأقــولُـــها وأُقـــــرُّهــا إقـــــرارا

أهوىٰ بحدِّ السّيفِ حقّـا خصّــني
وأصونهُ قَـدْرَ الهـــوىٰ أعْــشـــارا

فالحُبُّ عندي معـبدٌ وطـــهــورهُ
شـــوقٌ يــــزيدُ بِهِ الجوىٰ أنــوارا

نجاة سعيد هاشمي ٢٢/١٠/٢٠١٩

شاهد أيضاً

قِصَّةٌ قَصيرةٌ بعنوان ( مُجَردُ لَوحَة ) – هند العميد

” لَقَدْ طَالَ غِيابُهُ عَنِّيِ ، نِصْفِي الآخرُ لَمْ يَكْتَمِلْ بَعَدُ! وَقَدْ وَعَدَنِي ألفَ مَرَّةٍ …

محمد أسامة

الكوكَبُ السَّاعي – محمد أسامة

========= لبَّيكِ لبَّيكِ من أحببتِ إيقاعي لبِّيكِ عشقًا فما أحلاكِ من داعي هذا غرامُكِ أمسى …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: