الرئيسية / قصائد / شقائي – سدرة أحمد

شقائي – سدرة أحمد

على الأحداق مكتوب شقائي
فهل ستعود أثواب الهناء ؟؟

وهل تأتي بك الأشواق يوما
أم الألحان يعزفها انتهائي ؟؟؟

يناديك الفؤاد فهل ستدنو
بكاسات الغرام فأنت مائي ؟؟؟

تسافر في الوريد طيوف ذكرى
ويغرق أنجمي دمع السماء ….

فمهما غبت يا عمري سأبقى
على عهدي وإن طال التنائي

فكيف ألوذ من نبضي وقلبي
وأحداقي تتوق إلى اللقاء

أساجل دمعتي فأهيم شوقا
وألحاني تخضبها دمائي

وأرثيني …فكيف تعيش روحي
إذا تنأى فنبض القلب ناء

أسافر بالفؤاد عساك تدنو
بترياقي ….إذا ألقى فنائي

فمذ جافيت يقتلني اشتياقي
ترنحت الحروف على ردائي

وأنفاسي على الأبواب حيرى
إذا غادرت هل يأتي هوائي؟؟؟

تلوت قصائدي وقتلت عشقا
فقل لي الآن هل يحلو غنائي ؟؟؟

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: