الرئيسية / قصائد / ترانيم شوق – مصطفى طاهر
مصطفى طاهر

ترانيم شوق – مصطفى طاهر

ترانيم شوق …..
كلمات/مصطفى طاهر
بَحُبِّكَ قَدْ غَمَرْتَ شِغَافَ قَلْبِي……وَلَمْ يَبْقَ.. لِغَيْركَ بَعْضُ حُبِّي

فَحُسْنُكَ سَاحِرٌ وَالوَجْهُ بَدْرٌ………..وَلَحْظُكَ قَاتِلٌ وَالثَّغْرُ يسْبِي
أَشُمُّ عَبِيْرَكَ الفَوَّاح يَسْرِي………….مِعِ النَّسَمَاتِ يُحْيِيني وَرَبِّي
إِذَا مَاجِئْتَ غَاَب النَّاسُ عِنْدِي…….وَبتَّ مُشَارِكِي أَكْلِي وَشُرْبِي
وكُلُّ أَمَاكِنِي أَلْقَاكَ فِيْهَا…………..وَبْيَن دَفَاتِرِي وَوُجُوهَ صَحْبِي
فَأَنْتَ الرُّوْحُ تَسْرِي فِي كِيَانِي……..وَأَنْتَ قَصَائِدِي وَرَفيْق دَرْبِي
سَكَنْتَ بِمُهْجَتِي وَمَلَكْتَ رُوْحِي……فَأنّى شِئْتَ يَا أَمَلِي فَسِرْ بِي
عَشِقْتُكَ لا أُبَالِي إِنْ رَمَانِي………….هَوَاكَ بِلَوْعَةٍ أَوْ زَادَ كَرْبِي
وَأَنْتَ مُنَايَ أَسْرِعْ يَا حَبِيْبِي ……..فَقَدْ طَالَ الفرَاقَ وَطَالَ نَحْبِي
قَوَافِلُ مِنْ حَنِيْنٍ وَاشْتِيَاقٍ……………وَأَسْرَابٌ تَنُوءُ بِحَمْلِ حُبِّي
وقد شرب الأحبة نخب صفو……..وإني بالدموع شربت نخبي
لِمَاذَا البُعْدُ وَالهجْرَانُ قُلْ لِي؟….أَفَيْضُ الحُبِّ وَالإخْلاصِ ذَنْبِي؟
أتذكر إذ سكرت بخمر عيني……وكأسٍ من عبير الثغر عذب
وقلت بأنني روح ونبض……….وسعدك أن تعيش العمر قربي
جعلتك طائراً في القلب تشدو…….فصرت مغرداً في كل سرب
إذا هان الوداد عليك يوماً……….(فَجَرِّبْ أَنْتَ قَلْبًا غَيْرَ قَلْبِي)

كلمات/مصطفى طاهر

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: