الرئيسية / قصائد / كيفَ أهواكِ – فضل الفلاحي
فضل الفلاحي
فضل الفلاحي

كيفَ أهواكِ – فضل الفلاحي

6 . 9 . 2019 .م

قَلبِي عَلَيكِ غَدا أقـسَى مِنَ الحَـجَرِ
مَـهـمـا بِمَشيِ الهُوَينا تَـقـتَـفِي أَثَرِي

أمَـامَ عَـيـنَيَّ مِـيلي وارقُـصي طَرَبًا
وغَازِليني برِمشِ الطَّرفِ ذِي الحَوَرِ

غَـنِّي بِلحـنِ الهَـوى العُـذريِّ أغـنيةً
تَنهَـالُ مِـنها دمُـوعُ الشوقِ كالمَطَـرِ

مِـنـهـا يخِـرُّ لكِ المـغـرورُ مُـنحَـنِـيًا
يُهديكِ سَـجـدتَهُ العَـمـياءَ بالسَّـحَرِ

مـا عَـادَ قِـيـثـارُكِ المَـكَّـارُ يُطـرِبُـني
أصبَحتُ عَنكِ كَفيفَ السَمعِ والبَصَرِ

فـلا أراكِ سِـوى سِــجـنٍ وظـلـمَـتُـهُ
كـظُلـمَـةِ اللَـيلِ إن أمسَـى بِـلا قَـمَرِ

كـمِ اكـتـويتُ بِـنـارٍ فُـوكِ نـافِـخُـهـا
كـانت رمَـادًا ومـا للـجـمـرِ مِـن أثَـرِ

أشـعلتِ جَـذوتَها حَتى غَـدَت لَـهَـبًا
كَادت تَمَـيَّزُ مِن غَـيظٍ عَـلى البَشَـرِ

إِبـلِـيسُ أغـوى أَبانا فاسـتَجـابَ لَهُ
بِأكـلِ ما حَـرَّمَ المَـولى مِـن الثَـمَـرِ

فَكَـان عَـاقِـبةُ العِـصـيانِ أَن هَـبَطا
إلـى ثَـراكِ مِـنَ الـجَـنَّـاتِ والـنَّـهَـرِ

فكيفَ أهواكِ يا دُنيا ولستِ سِوى
عِـقَـابِ ذنبٍ لـنا باللـوحِ مُسـتَـطَرِ

شاهد أيضاً

عبدالرزاق الأشقر

الشوق في أعتى لواعجه – عبدالرزاق الأشقر

  قدْ غادرُونا قبيلَ الفجرِ و انطلقُوا لتستفيقَ على وقعِ الخطا الطُّرقُ غابُوا عنِ العينِ …

بستان نابل – نزهة المثلوثي

حنيني إلى البستان سلَّط بأسه نوى قلمي شوقا علي يجور * تطلَّعَ للنارنج قبل عَشيّة …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: