الرئيسية / قصائد / القصيد – نبيل طربيه

القصيد – نبيل طربيه

قـــيــل الــقـصـيـد جـمـيـعـه إلّاكِ

لـــم يـبـصر الـشـعراء بَـعْـدُ بـهـاكِ

كـــم حــاولـوا وتـقـرّبـوا وتـخـيـلوا

لـكـنـهـم مــــا أّدركــــوا مــعـنـاكِ

أنــت الـجـميلة لا تـفـارق خِـدْرَها

كـم جـاءها حـافٍ عـلى الأشـواكِ

أنـت الـجَريحةُ نـزفها مـن أضـلعي

وأنــا الـذبـيحُ دَمــي عَـزيـزُ نَــداكِ

يـا جـنتي وجـهنمي مـا طـاب لي

عـيـشٌ وقــد داس الـطـغاة ثــراكِ

قــد يـكـتب الـتـاريخَ حـبـرٌ أســودٌ

ومـــــــــداد حـــاضـــرنــا دمٌ روّاكِ

قد تُحْسبُ الشهواتُ محضَ غوايةٍ

إلا اشـتـهـاء الـمـوتِ فــوق ربــاكِ

مـن مـطلع الـحبِّ الـقديم وفـجره

حـتـى انـقـطاع الـروح عـن رؤيـاك

إعـتدتُ شَـكْلَ الـموتِ لـونَ نـيوبه

عَـتْـمَ الـسُـجونِ وَشِـدَّةَ الأَسْـلاكِ

وَعَـرَجْتُ سُـلْطانُ الـفِداءِ يَشُدُّني

أَبْــصَـرْتُ فــيـهِ مَــنـازِلَ الـنُّـسـاكِ

لَــمْ تَـجْـنَحِ الأَفـكـار عَـنكِ شَـريدَةً

كُـنْـتِ الـضِـياءَ وَمُـنْـتَهى إدراكــي

فــي الـقَـلْبِ تَـأْتَـأَةٌ وَأَنـتِ دَواؤُهـا

مــاذا عَـسـاه يَـقـولُ مَــنْ يَـهْـواكِ

شاهد أيضاً

عبدالرزاق الأشقر

الشوق في أعتى لواعجه – عبدالرزاق الأشقر

  قدْ غادرُونا قبيلَ الفجرِ و انطلقُوا لتستفيقَ على وقعِ الخطا الطُّرقُ غابُوا عنِ العينِ …

بستان نابل – نزهة المثلوثي

حنيني إلى البستان سلَّط بأسه نوى قلمي شوقا علي يجور * تطلَّعَ للنارنج قبل عَشيّة …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: