الرئيسية / قصائد / بنصفِ احتضارٍ – صافي محمد مظهر أحمد

بنصفِ احتضارٍ – صافي محمد مظهر أحمد

بنصفِ احتضارٍ – صافي محمد مظهر أحمد

بنصفِ احتضارٍ
أتيْتُ إليكِ
لعلّ الحياة تعودُ إليّ
إذا ما تُعانقُ كفي
يديكِ
أتيتُكِ طفلاً
أبتْهُ السنون، وأنْ يقتَنيها
وحاولَ إلا

التّمَسُك فيها
ليسكنَ في جنَّتَيْ
ناظريكِ

لا بل
أتيْتُ كنصفِ جنينٍ
وكلي حنينٌ
عسايَ أُتمُّ شهورَ اكتمالي وأرشفُ نُسغيَ
منْ قطفاتِ الشهدِ المسالِ
على شفتيكِ

بنصف احتضارٍ
أتيتُ وظنِّي
بأني
ألملمُ شعثي
وأدفنُ تعسي ..
أُلَوِنُ شمسي بلون الحضورِ فَيُقتلُ يأسي
ونمضي سوياً
بعكسِ الطريقِ التي عاندتنا
وبعدَ عُبوسِ الزمانِ
يوافي
فأخلعُ ثوبَ الغرامِ
عليكِ

بنصفِ احتضارٍ
أتيْتُ أزاولُ بعض الأماني
التي تحتوينا
عساها تحنُّ
فترأفُ حينا
وجاءَ الخصامُ

يجرُّ الوداعَ الذي ما رجوتُ لقاءَهُ يوماً
وأصدرَ حكمَ التَّفرُّقِ فينا
وكانَ انتزاعاً
لكل بقايا الحياةِ لديَّ
وكانَ
اكتمالَ الحياةِ
لديكِ

بنصفِ احتضارٍ
أتيتُ إليكِ
وعدتُ المسجى
غريقَ الدموعِ
الذي اعتصرَتْهُ انهزاماتُ شوقٍ
بعيد الطوافِ
وبعد التوسلِ
بعد التبتلِ
عند السنابلِ
في جدلتيكِ
وبعدَ تحطُّمِ
كلَّ الرغائبِ
عند التماسِ حروفُ التجاهل في. مقلتيكِ ..

بنصف احتضارٍ
أتيْتُ إليكِ
وزادَ احتضاري
نزوحٌ لقلبي يخطُ القصائد
قربان وجدٍ على راحتيكِ

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: