الرئيسية / قصائد / الدَّين – الشاعر براء الجميلي

الدَّين – الشاعر براء الجميلي

هذه معاناتي ومعاناة كل مَدين والحمدلله على كل حال

 

أَثْقلَ الدَّينُ نهاري والمَنامْ

صارَ حُلْمًا وٱحتراقًا في ٱضطرامْ

شكوتي ياربُّ سيلٌ مِن لظى

وحدَكَ العالِمُ شكوى مَن يُضامْ

قَفَّلَ الآمَلُ فضلًا بابَهُ

حينَ ثَجَّتْ أدمعي سوءُ السِّهامْ

لو رأى واحدٌ مٍنهُمْ طَلَّتي

غَضَّ طَرْفًا ومضى دونَ سَّلامْ

إرتمى الهمُّ عليَّ مُثقِلًا

وٱنزوى النُّورُ لأَحيا في ظلامْ

وإذا حلَّ مَعاشي مُقبِلًا

أَقبلَ الطُّلّابُ* صفًا بٱنتظامْ

ما درَوا أنَّ معاشي طائرٌ

يَتركُ الجيبَ قُبيلَ الإستلامْ

مَنْ لهُ جمْعٌ عيالٍ أو (مَدام)

عاشَ ذُلًَّا والغنى عنهُ حرامْ

براء الجميلي

*الطلاب هم طلاب الدَين

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: