الرئيسية / قصائد / أُمّـي.. – شعر حسين مقدادي
حسين مقدادي
حسين مقدادي

أُمّـي.. – شعر حسين مقدادي

 

 

..

لمّا كتبتُ إلى أمّي
على ثقةٍ
أن سوفَ تقرأُ
ما أمحو
وما أُثْـبِتْ

شَـرَّعتُ للـروحِ
أبواباً
لتدخُلَـها
أشعّـةُ الأمنِ منها
ثُـمّ بي تُـثــبِـتْ

أُمِّـــيّـةٌ إنّـما
شقّـتْ بصيـرتُـها
دربي
ومن نورها
في هذهِ
أُثْـبِـتْ

على فؤادي
إذا طافتْ رسائلُها
بالشوقِ
ورداً لها في أحرُفي تُنبِتْ

رَبَــتُّ
لو مسَّها شوقٌ
على كتفي
أو مسَّ قلبي
على خفَّاقها
تَـــربِتْ

أُمِّـــيّـةٌ إنّـما
واللهِ تَـقـرأُني
ما مثلُـها قارئٌ
للقلبِ
إذ يُخبِتْ

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: