الرئيسية / قصائد / أوّاهِ يا وطني – ليلى عريقات
ليلى عريقات
ليلى عريقات

أوّاهِ يا وطني – ليلى عريقات

 

أوّاهِ يا وطني حنيني جارفٌ
نارٌ تهبُّ وتصطلي خلجاتي

أشتاقُ وجهَ القدسِ عنّي لم يغِبْ
فأنا أراهُ إذا همتْ خطراتي

واللهُ باركَ حولَ أقصانا الثّرى
فالأرضُ قد شرُفَتْ بحبٍّ آتِ

يا قدسُ يا زهرَ المدائنِ ويْلنا
صِرْتِ السّبِيَّةَ مِن زنيمٍ عاتِ

عشنا وطابَ العيشُ فيك مدينتي
قبلَ البُغاةِ وكم بدت بسماتي

درجت خطايَ ببلدتي مزهوّةً
تلك الرّبا تزدان بالزهراتِ

وطيورُ بلدتنا تجولُ بأفقنا
وغناؤها يسمو على النغماتِ

دوريُّ كنت َ بِفجر عمري صاحبي
أنا ما سلَوْتُ مُنيتُ بالنّكَباتِ

ونداءُ حسّونِ المسا في مِسْمَعي
نغَمٌ تردّدَ في جميعِ جهاتي

يا دارَ أهلي هل ذكرْتِ بُنَيَّةً
كادتْ تُعانقُ أرفعَ ألنّجماتِ

وأريجَ دارٍ كانَ يصحبُهُ النّدى
يجري مع النسماتِ في الشُّرُفاتِ

مرّت سنينٌ ثمّ فاجأنا العِدا
مثلَ الجرادِ يعيثُ في الطّرقاتِ

هبّ الشّبابُ دماؤهم تفدي الحِمى
حتى تُرفرفَ للعلا راياتي

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: