الرئيسية / قصص / أقصوصة المفاجأة – محمد فتحي المقداد
محمد فتحي المقداد
محمد فتحي المقداد

أقصوصة المفاجأة – محمد فتحي المقداد

المفاجأة ألجمت لسانه، ما حدَث غير مُتوقّع أبدًا.

وقف حائرًا من هوْل صّدمة ألجمت لسانه. بلا وعي من فوره انحنى يجمع بقايا التمثال النصفي للعقيد(أبو شهاب).
ثمّ انفجر غاضبًا مؤنّبا شاتمًا لقريبه الزّائر القادم من غيابت الجُبّ بعد عشرين عامًا.
جاء من أجل التوسّط لإنهاء أوراقه واستخراج حكم براءته، قيل له هناك:
– “لا تؤاخذنا.. أنت بريء، فقط كان تشابه أسماء”.
عاصفة جنون مفاجئة انتقلت بالزائر السّابق بالانهيال ضربًا وتهشيمًا لرمز القهر. علّه بستعيد شيئًا من عمره الضّائع في مجاهل القهر.
نادى على المُستَخدَم برجاء وانكسار. دموعه تترقرق بين جفنيْه:
– “ما حصل غريب جدًّا.. فورًا أحضر رمزًا غيره من المُستودَع، ومكافأتك كبيرة”.

الروائي/ محمد فتحي المقداد

شاهد أيضاً

رَكِيزَةُ الوَطَنِ – عصام محمد الأهدل

  نُورُ المُعَلِّمِ سَاطِعٌ طُولَ الزَّمَنْ هُوَ خَيرُ مَنْ أَسْدَى عَطَاءً لِلْوَطَنْ بِفَضَائِلٍ فَاقَت فَضَائِلَ …

يا لائمًا – ملك إسماعيل

. يا لائمًا قد شقَّ قلبي لومهُ أسرفتَ في لومي وزدتَ عتابي . ما كلُّ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: