الرئيسية / قصائد / بِسَميحِ القاسمِ والقسَّام – حسين جبارة
حسين جبارة
حسين جبارة

بِسَميحِ القاسمِ والقسَّام – حسين جبارة

من مهرجان الطيبة بالذكرى الخامسة مع النجل وطن القاسم 2019

بِسَميحِ القاسمِ والقسَّام

____________

في الرّامةِ تمشي مُنتصباً

وَتَدُكُّ الغاصبَ بالأقدامْ

مرفوعَ الهامةِ مُنتشياً

تقرعُ طَبْلاً وتَدُّقُ سَلام

في كَفِّكَ قَصْفَةُ زيتونٍ

وعلى كَتِفَيْكَ نُعوشُ حِمام

منتصبَ القامةِ يا صلباً

تعشقُ شمساً بهُيامِ غُلام

وَتُخَبِّئُ في قلبكَ عكَّا

بالحُبِّ تصونُ بِدونِ فِطام

بِسماءِ المحشرِ والمنشر

نَسرَاً حلَّقْتَ بعثتَ يَمام

بِأَعالي الجرمقِ زقزقةٌ

إبداعُ الشدوِ صدى الإلهام

بنشيدِ جليلٍ وخليلٍ

بقصيدِ الفارسِ حرفِ هُمام

في الداخلِ سيفُكَ مّسْلولٌ

مِغوارٌ في غزَّةَ مقدام

تعزفُ فاءً ، لاماً سيناً

طاءً ياءً ، نونَ الأقلام

في القدسِ تَصولُ مقاومةً

في كَوكبةِ الشعراءِ إمام

تتحدَّى عتمةَ سجّانٍ

يا تاجاً ، ومِقصّاً ووسام

تحمي ترشيحا وأريحا

بِنصالٍ وصلاةٍ وقيام

بجِنينَ وسخنينَ ويافا

زمجرةٌ بمخاضِ الأرحام

صوتكَ جلجلةٌ وإباءٌ

بصمودكَ ترتفعُ الأعلام

ترفعُ في المَعْبَدِ بسملةً

وتُحَطِّمُ بالفأسِ الأصنام

بمدادكَ تسطرُ ملحمةً

رسْمَ السبَّابةِ والإبهام

ببلادي تَتَجدَّدُ فجراً

في الواقعِ تغرسُ والأحلام

فجرُكَ يبزغُ يكنسُ ليلاً

ويفَتِّحُ في الوردِ الأكمام

يعدو في الساحلِ والأعلى

يتقلَّدُ مشكاةً وحسام

كالجبلِ الرابضِ قسورةٌ

تسمو بالروحِ مَنيعَ قِوام

في حرفكَ ترمي بِبَليغٍ

بسميحِ القاسمِ والقسَّام

حسين جبارة ايلول 2014

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: