الرئيسية / قصائد / لأنها من وحيه – أ.د عبدالوهاب العدواني
عبدالوهاب العدواني

لأنها من وحيه – أ.د عبدالوهاب العدواني

حدثفي_ معرة _النعمان
………………………………
#بكائية
مهداة إلى شيخها :
(أبي العلاء المعري)
……………………………

لأنها من وحيه – أ.د عبدالوهاب العدواني


………………………………….
أين ذاك الكفيف .. حتى يراها
بعيون الفؤأد في ما دهاها
هي هذي معرة الدهر لكن
صيرتهم معرة العهر جاها

لأنها من وحيه – معرة النعمان


دمروها و هم بذا أمروها
فوق أصناَمهم ليعلو أناها
صوتها صائح أنا فاعرفوني
إن هذا التدمير منكم بناها
ليست الحرب نزهة قد عرفتم
نزهة النصر أن تظلوا وراها
أنتم الذاهبون في كل قبر
ليس للدار من حفير حواها
وغدا تطلع الشموس عليها
وتولى الرؤوس في منتهاها
لا رئيس ولا عميل سيبقى
قبضة الحق من براها براها
ربها الله والحقوق ضمان
إن حق البلاد من مقتضاها
خلدها ماثل ومن مات فيها
عائد نسله ليسقي ثراها
(رب قبر قد صار قبرا مرارا ) *
في تراث الكفيف يعني بقاها
فلينم هانئا فذي الدار تحيا
بعد موت الذي بموت عناها
وهو والظالمون من كل جنس
سوف تشوى وجوههم مشتواها

خجل الخاسرين أفضح عار
حين يأتي الديار من قد بكاها
إن قولي تجاربي ليس إفكا
فأنا في البكا عليها فتاها
……………………………………
* الشطر ( .. ) من شعر ابي العلاء
من مرثاته المشهورة لأحد أصدقائه
من فقهاء الحنفية ، وتماَمه :
…………………………………
( ضاحك من تزاحم الأضداد )

 

 

 

واقرأ أيضاً للشاعر

أ.د عبدالوهاب العدواني

 

وأحدث القصائد المنشورة في صحيفتنا

من  هنا

 

 

تابعنا على

فيس بوك

تويتر

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: