الرئيسية / قصائد / تأملات – شعر مصطفى طاهر
مصطفى طاهر

تأملات – شعر مصطفى طاهر

صفاء العيش في كنف الحبيب
وتقوى الله علام الغيوب
وقيل: مفارق الأوطان يشقى
كمن قد غاص في بحر الذنوب

فقلت: مشيئة الأقدار تطغى
وترسم للفتى درب النصيب
فهل من كان في روض جميل
كمن بالنار يشوى باللهيب
وهل من كان في فرح وسعد
كمن يبكى على فقد الحبيب
وهل من كان في أدب وعلم
كمن قد عاش في جهل معيب
ومن عاب الفقير فرب يوم
غدا بالعزم مملوء الجيوب
فقد تلقى فقيرا في هناء
وقد تلقى غنيا في نحيب
ومن قد كان في يوم سعيدا
فقد تلقاه في اليوم الكئيب
فما دامت لعبد أو أمير
فتلك طبيعة الدهر الرهيب
ولا يغررك دمع في عيون
ولا البسمات في الثغر الرطيب
ولا تحكم بظاهر اي فرد
فهل تدري بأسرار القلوب
تصاريف الحياة لها نظام
بحكمة ربك الله الحسيب
فوجه الليل يظهر في هدوء
اذا ما الشمس آلت للمغيب
دياجي الليل تمحوها بدور
وتهدي ساربا وسط الدروب
وان يبدو طلوع الشمس تلقى
ظلام الليل يهرع للهروب
كأن الليل يخشى من صباح
وان الصبح يمحى بالغروب
وهذي سنة الرحمن فيها
يحار بفهمها فكر اللبيب
كلمات/ مصطفى طاهر

أحدث القصائد المنشورة في صحيفتنا

من  هنا

 

 

تابعنا على

فيس بوك

تويتر

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: