الرئيسية / قصائد / وَلَقَد عَشِقتُ – مثنى يوسف علي
مثنى يوسف علي
مثنى يوسف علي

وَلَقَد عَشِقتُ – مثنى يوسف علي

وَلَقَد عَشِقتُ – مثنى يوسف علي


قَالَتْ:أَتَعْشَقُ!؟ قُلْ لَنَا يَا هَذا
أَخَجِلتَ مِنْ قولِ الجَوَابِ لِمَاذَا
**
قَالَتْ:أَتَعْشَقُ!؟كَالبَقِيةِ قُولَهَـا
أَمْ أَنَّ حَرفَكَ لا يُوافِـــقُ هَذَا

**
مَنْ أَنتِ حَتى تَسألِينِي هَكذا
قَالَتْ: فَتَـاةٌ تَعشَـقُ الأُسْتَـاذَا
**
لَمّـا قَرأتُ قَصِيدَكُم يا سيّدِي
قَالَ الهَوى …..لا شاعِرٌ إِلاّ ذَا
**
وَأَنَا أَنا مَفتـونَةٌ فِي حُسنِكُم
إِنَّ الهَوى يَسْتَحوَذُ اسْتِحْوَاذَا
**
لَمْ يَبقَ شَيءٌ نَابِضٌ بِدَواخِلي
إِلاّ وَسَـــبَّـــحَ لِلـبَــدِيــعِ وَلاذَا
**
فَأَجَبتُهَا مَهلاً فَديتُــكِ إِنَّنِــي
شَخصٌ بَسيطٌ هَاطِلٌ أَوْ مَاذَا
**
أَنَا شَاعِــرٌ وَكَمـا أَفَدتِ وإنَّمَا
مَـا كَانَ صَدرِي،لِلنِسَّـاءِ مَلاذَا
**
فَلَقــد عَشِقْتُ غَـزالَةً رِيفِيــةً
مَازِلتُ أهـوَى حُسنَها الأخّاذَا
**
وَلَها بَنَيتُ مِنَ العَفافِ مَدائِناً
وَأمَرتُ جَيشَاً يَصـنَعُ الفُولاذَا
**
وَلَهـــا بِقَلبــي مَنـزِلٌ مِنْ لُؤلُؤٍ
مَنْ ذَاكَ قُولِي يَستطِيعُ نَفَـاذَا
**
عَاهَدتُهَـا أَلّا يَحِــلُّ لِغَيـــرهَــا
حَاشَا لِعَهدِي أَنْ أَخُونَ مَعَاذَا
**
_ مثنى يوسف.
_الرحــااال.
_5/6/2019م.

 

 

طالع أحدث القصائد المنشورة في صحيفتنا

من  هنا

 

 

تابعنا على

فيس بوك

تويتر

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: