الرئيسية / عام / ( بهجة عيد ) بقلم الأديب الفنان / عماد المقداد

( بهجة عيد ) بقلم الأديب الفنان / عماد المقداد

وهــا قــد أتـــانـــا ..
يطل عليـنا ..
كـأن قطـاف السّعـادة يرنـو لزهـر رُبـانـا ..يناجــي الوريــد ..
وتُهـدي القلوب بـوردٍ إلـيـنــا ..
يلـون خطب المنـايـا ببهجـة عيــد ..

وهَـــا قَـــد أتـــانـــا ..
وبالأمسِ كان يئِـنّ على صوتِ وقعِ خُـطــانـا ..
كحلـمٍ طريدْ ..
ورغـم عصيب الأمانـي يـرانــا ..
وقد كُبّلت بالجراح حمانا ..
وهل من مزيد .. !!

وكيف السعادة تجلو الهوانَ ..
وكل القوافي بشِعري حزانى ..
وصمت الأنام يهابُ الرِّهانَ ..
لوقتٍ جديد ..

ألا تذكرينَ دروب التمنّي ..
بذاك المساء .. !؟
وتلك العناقيـد تشهــد أنّـي ..
كثير الوفــاء ..
وحين التقينا بدوحةِ زيتونةٍ في العراء ..
برغم المخاوف .. رغم العناء ..
فكنت أناجي بوعد السماء ..
لماذا الربيع سريعاً يموتْ ..؟
ويقبل بوح الخريف يحبّ فضاء السكوتْ ..!!

وهـا هـو عيــدي .. يُنـاجـي المكـانـا ..
أراه برغم الحطـام سَـقـانـا ..
بنـبـضٍ جديـدْ ..
بنا قد يعـودُ لصرح علانا .. !!
يحـقّـق عطر الأماني بشوقٍ به نستعيدْ ..
عنـاقَ الليـالي لمجدٍ وليـد ..

تُـرى هل تغـنّى بعـيـد ٍ سِـوانــا ..؟!!
..
عماد المقداد
( بهجة عيد )
5-6-2019
..
كل عام وأنتم بخير جميعاً وتقبل الله طاعتكم وغفر ذنوبكم ..

شاهد أيضاً

قصيدة أم المكارم – عماد المقداد

قصيدة أم المكارم – عماد المقداد رَوْحُ الشــآمِ بحــق مـن أنشـــــــــــــــاك كيــف ابتـدى مـن فارقـتـه …

إضاءة على رواية (أيّام الخبز) للروائيّ مطر محمود مطر (طوالبة) بقلم الروائيّ – محمد فتحي المقداد

إضاءة على رواية (أيّام الخبز) للروائيّ مطر محمود مطر (طوالبة) بقلم الروائيّ – محمد فتحي …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: