الرئيسية / قصائد / الشهيد البطل #عمرابوليلى – بقلم / عماد المقداد

الشهيد البطل #عمرابوليلى – بقلم / عماد المقداد

وحيداً رأيتك تصطنع المجد في تُرّهات الحياة ..
وأنت الذي لم تزل في رحيق المنى أنتَ كل الأباة ..
ونحن الذين نكابد كي نستطيع التمنى ..
و نحن العُراة ..
وكنت الغطاء علينا .. وكنت عظيم الصفات ..
وكل الأماني اختصرتَ رحاها ..
وكنت الشهيد .. وأنتَ المُريد ..
ولولا الشهادة ما أرّقت نوم كل الطغاةْ ..
لكنّا عناوين للذل دوماً .. كما في الشتاتِ وأيّ شتاتْ ..!!
..
وما كان سيفكَ حين غزلتَ سِمات الرجولة
ونحن شبابا ً ونحن الكهولة ..
وأنت كطيف الندى يا عمر ..
قتلتَ المخاوف فينا .. وكنت عَصاة القدر
ولم يقتلوك .. ولم يعتلوك ..
قتلت كرامتهم واصطُفيتَ ..
وقلتَ بموتك كل العِبَرْ .
..
فكنت تقاومْ .. ونحن نساومْ .. !
وكنت سعيداً تقاتل حتى أواخر أنفاسكَ الغامراتْ ..
ونحن فتحنا بيوت المآتم .. وصرنا حمائم ..
نُجيدُ العَويل .. ولا من سبيلٍ .. ولا من دليلْ
وها أنت صرتَ كأيقونةٍ في طريق الشهادة درب الحُماة ْ ..
وها هو نصر .. جليل .. عزيز .. بظِلّكِ لا بد آت ..
لا بد آتْ .
..
عماد المقداد
..
لوحتي عن الشهيد البطل #عمرابوليلى ..
زينت جدران معرضي الأخير في ذكرى يوم الأرض ..

شاهد أيضاً

إضاءة على رواية (أيّام الخبز) للروائيّ مطر محمود مطر (طوالبة) بقلم الروائيّ – محمد فتحي المقداد

إضاءة على رواية (أيّام الخبز) للروائيّ مطر محمود مطر (طوالبة) بقلم الروائيّ – محمد فتحي …

الإرث التاريخي والوجداني وأثره على أعمال الفنان التشكيلي عماد مقداد .. بقلم:محمد الحراكي ابن العابدين

***** لعل وسائل الإلهام والوعي المكتسبة والمعاشة ، غالبا ماتأخذ من ( المكان -البيئة والطبيعة …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: