الرئيسية / قصائد / أرجوكَ قِفْ – أدهم النمريني
أدهم النمريني
أدهم النمريني

أرجوكَ قِفْ – أدهم النمريني

أرجوكَ قِفْ يا مَنْ إليها تذهبُ
عذرًا فإنّي في نَواها مُتْعَبُ

خُذْ ما يعجُّ بأضلعي ومحاجري
فصبابتي من حَرِّ نبضي تُلْهَبُ

في بُردةِ الأحزانِ يجثو خافقي
ووسادتي من دمعِ عيني تَشْرَبُ

ما حَطَّ ليلٌ واسْتباحَتْ ظُلْمَةٌ
إلا وروحي في الجوى تَتَعَذَّبُ

الحبُّ في نبضِ القلوبِ مُسَيَّرٌ
يسري كما في الماءِ يجري مَرْكَبُ

يا أيّها الحبُّ المُجَنّحُ بالدِّما
ما الوجدُ إلا نبضةٌ تَتَصَبَّبُ

هلّا مَدَدْتَ لها جناحكَ مرَّةً
فلعلّها من ثُقْبِ حُلْمٍ تَطْرَبُ

يا أيّها الحبُّ المُقيمُ بخافقي
دَعْها على جنحِ المودّةِ تَركبُ

مُرْ دارَ مَنْ فيها أَنَخْتُ يَراعتي
وقصيدتي من آهِ وجدي تُكْتَبُ

خُذْها تطوفُ على المنازلِ مَرَّةً
فإذا بَدَتْ دَعْها إليها تذهبُ

دَعْها تَمسُّ ثيابها وبَنانها
فالقربُ منها بسمةٌ لا تَنْضَبُ

أَتظنُّ أنَّ حبيبتي عَلِمَتْ بها
إذْ عانَقَتْها خِلسَةً تَتَقرَّبُ

حَتْمًا لأنّي ما ذَكَرْتُ حبيبتي
إلا وهذا القلب منها أَقْرَبُ.

 

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: