الرئيسية / قصائد / لزوميات مغترب – جواد يونس

لزوميات مغترب – جواد يونس

====================================
دون وداع (البحر: المجتث)

رحَلتِ دونَ وَداعِ *** ولم يكُن مِن داعِ

هل كان بُعدُكِ كَيما *** تُفجِّري إبداعي؟!

لا شِعرَ دونَ جراحٍ *** وحَسرةٍ وصُداعِ

أو فقدِ غالٍ عَزيزٍ *** أو عِلَّةٍ وَرُداعِ (1)

وقد وصلتُ بها كلِّها إلى الأبداعِ (2)

كتمتُ حُبَّكِ خَوفًا *** مِن عاذلٍ خَدّاعِ

فهل تُراني بجَهلٍ *** بالغتُ في الإخداعِ

حتّى خدعتُ فؤادي *** أم رامَ قلبي خِداعي؟!

هل عُدتِ كيما تَريني *** في صَرحِيَ المُتَداعي؟!

أم كي تُعيدي فُؤادي *** معْ عائِدِ الإيداعِ؟!

وهل يُعَوِّضُ شيءٌ *** هَجرًا بدونِ وَداعِ؟!

الظهران، 26.2.2019 جواد يونس
======================
(1) الرُّداعُ: الوجَع في الجسد أَجمع؛ قال قَيْس بن معاذ مجنون بني عامر:
صَفْراء من بَقَرِ الجِواءِ، كأَنما * ترك الحَياةَ بها رُداعُ سَقِيمِ
وقال قيس بن ذَرِيح:
فَيا حَزَناً وعاوَدَني رُداعٌ * وكان فِراقُ لُبْنى كالخِداعِ
(لسان العرب: مادة ردع)

(2) البِدْعُ: الغايَةُ في كُلِّ شيءٍ. الجمع: الأبداع؛ البُدُع. (القاموس المحيط)

شاهد أيضاً

قِصَّةٌ قَصيرةٌ بعنوان ( مُجَردُ لَوحَة ) – هند العميد

” لَقَدْ طَالَ غِيابُهُ عَنِّيِ ، نِصْفِي الآخرُ لَمْ يَكْتَمِلْ بَعَدُ! وَقَدْ وَعَدَنِي ألفَ مَرَّةٍ …

محمد أسامة

الكوكَبُ السَّاعي – محمد أسامة

========= لبَّيكِ لبَّيكِ من أحببتِ إيقاعي لبِّيكِ عشقًا فما أحلاكِ من داعي هذا غرامُكِ أمسى …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: