الرئيسية / نثر / حجرٌ ومسطرة – وليد العايش
وليد العايش
وليد العايش

حجرٌ ومسطرة – وليد العايش


لا … لا لنْ أرمي الحجر
فما زالَ في جُعبتي
مِقلاعٌ , ومِذياعُ
ودوحٌ يُكلِلُ تيجانَ صغاري
قُدَّ منْ شجر …
سأرمي منْ غيابةِ الجُبِّ
كلّ ما في الحياة
وأصعدُ قِمّةَ القهر بنشوة
أو إلى قعرِ جبلٍ توضأ لتوّهِ للصلاة
فالحياةُ تستحقُ القراءةَ , والمماتْ
ونشيدُ حريّةٍ بدمي
وأغنيةٌ , يُرتِلُها طفلٌ يافعٌ
ترقصُ الطفلةُ على صوتِ الحجر
لا … لنْ تقتلوا شراييناً تعبَقُ بنشيجٍ
وبعضاً منْ دماءْ
وآيةٌ تحملُ في ثناياها
منْ تاريخنا كلّ العِبرْ
تنورُ بيتنا مازالَ مُشتعلاً
وخُبزهُ الغافي يُطْعِمُ
مَنْ امتطى زورقاً للرحيلِ , أو للسفرْ
يا مَنْ مررتُمُ على جسدي الجريحْ
قِفوا هُنا … ألقوا التحيةَ
على جثتي المُتعفنةْ
على صدى صوتي , وأغنيتي …
فإنّي مازلتُ حيّاً ؛ لمْ أمُتْ
جُعبتي ملأى بالحجارة
وخيطُ مِقلاعي
يُداعِبُ نسماتُ صُبحٍ مُنتظرْ
لنْ أخشى الكفنْ
ولن تُثنيني خيانةٌ عُظمى
تأتي مُتأخرة هذهِ الليلة
من صديقٍ ؛ أو رفيقْ
فالبومُ لا ينسى النعيقْ
والعصفورُ يُغرِدُ خارِجاً
فكيفَ يكونُ في الأتونْ
ها هو حجري الأخير
أرميهِ في نزَقٍ
قبلَ أنْ أحتمي بِظلِّ زيتونةٍ
أغصانُها تصنعُ جسوراً منْ رصاصْ
فهلْ تُراهُ لنْ يأتي القِصاصْ
لا … لا لنْ أرمي الحجر
وعندما تفرغُ جُعبتي
فسوفَ أُقاوِمُ باليراعِ … وحدّ المِسْطرةْ
فلا ترسموا على كفني , ظِلالَ المِقبرةْ …


وليد.ع.العايش

شاهد أيضاً

نزهة المثلوثي

ألوف من ضحايا – نزهة المثلوثي

  أقم بالبيت لا تخرج لزاما وراع الأهل..أبلغهم سلاما * فذي الأخبار قد عَجَّت منايا …

علي بيطار

فـكِّــرْ معي – علي بيطار

هلْ زرتَ يوماً يا صديقي مقبره ورأيتَ مَنْ كانوا لـقـومكَ مفخــرة ورأيتَ أضرحةً تضمِّ ضعافهـمْ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: