الرئيسية / قصص / إبحار – صباح سعيد السباعي

إبحار – صباح سعيد السباعي

 

ضاق ذرعًا من حوار مكرر، في مسرحية طويلة تمتد نحو بقعة سوداء، لا معالم واضحة للمسرح
إلا فسحة وجدار.
يشير المخرج للبدء، يختفي الممثل
بسرعة البرق.
أراه محلقًا أمامي بالفضاء
لم يترك لي مجالًا للسؤال:

لا أحب الأسئلة، لا أريد الشرح
قبل بالبدء كنت أطير، ضمر جناحي
في العزلة، بحلكة المأساة
في عدمية الأشياء بمحو الذات
نجحتُ في اجترار الموت إلى أن

لم أمتْ.
لا أحب الأسئلة، سأريحكَ؛ خذ نفسًا عميقًا
لقد استنتبتُ جناحين، من شعاع الشمس، بإنتاش النور بذاتي، عدتُ جوادًا كثير العدو بالليل، وطائرًا عند الصباح، كما كنتُ.
انثنى نحوي يودعني.
أشعر برأسي خفيفًا، لقد أعتق الفكر
نفسه مني، كيف لي باللحاق
بمقام ضوئي، بين السواد والبياض
وقفة جديرة بالحقيقة التي هزت كياني.

ق. ق…. صباح سعيد السباعي

شاهد أيضاً

محمد فتحي المقداد

القائد المنهزم – قصة قصيرة بقلم/ محمد فتحي المقداد

القائد المنهزم قصة قصيرة بقلم/ محمد فتحي المقداد لم أستطع معاندة تطفّلي على الصديقيْن الجالسيْن …

محسن الرجب

الطريق إلى الزعتري في سطور .. للروائي محمد فتحي المقداد بقلم .. محسن الرجب

الطريق إلى الزعتري في سطور .. للروائي (( محمد فتحي المقداد ))       …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: