الرئيسية / قصائد / في هدأة الليل !! – حمد بن عبدالله العقيل
حمد العقيل

في هدأة الليل !! – حمد بن عبدالله العقيل


فِيْ هَدْأَةِ اْلْلَّيْلِ يَصْفُوْ اْلْنَّظْمُ من قَلَمِــيْ
وَاْلْطَّيْفُ يُوْحِيْ بِأَبْيَاْتٍ مِنَ اْلْكَلـِـــــــــمِ
**
وَأُبْصِرُ اْلْنَّجْمَ فِيْ أَعْلَىْ سَمَاْوَاْتـــــــــِيْ
يَبُثُّ ضَوْءًا فَيُجْلِيْ اْلْهَمَّ عَنْ نَسَمِـــــــيْ

**
ذِكْرَىْ عَبَرْتُ بِهَاْ فِيْ كُلِّ نَاْحِيـَــــــــــةٍ
بِهَاْ تَأَمَّلْتُ أَيَّاْمًا مِنَ اْلْقــِـــــــــــــــــــدَمِ
**
وَدَمْعُ عَيْنِيْ جَرَىْ فَاْلْعَيْنُ بَاْكِيــَـــــــــةٌ
مِنْ رَوْعَةٍ ذُقْتُهَاْ معْ نَبْضَةٍ بِدَمـِــــــــيْ
**
كُنَّاْ هُنَاْكَ فَلَاْ هَمٌّ وَلَاْ كـَـــــــــــــــــــدَرٌ
وَاْلْآنَ نَحْنُ هُنَاْ فِيْ اْلْغَمِّ واْلْنـــَّـــــــــدَمِ
**
عِشْنَاْ صِغَاْرًا وَتَحْدُوْنَاْ مَحَبَّتُنــَـــــــــــا
وَاْلْآنَ نَحْيَاْ حَيَاْةَ اْلْبُؤْسِ وَاْلْسـَّـــــــــــأَمِ
**
هَذَاْ شُعُوْرِيْ وَمِنْ شِعْرِيْ أُسَطِّــــــــرُهُ
يَاْ لَيْتَ عُدْنَاْ لِمَاْ كُنَّاْ بِلَاْ أَلـــَــــــــــــــــمِ


شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: