الرئيسية / قصائد / عُد يا شراع – فضل الفلاحي
فضل عبدالله الفلاحي
فضل عبدالله الفلاحي

عُد يا شراع – فضل الفلاحي

11 / 02 / 2019 م

عُدْ يا شِـراعُ ولا ترحلْ كما رحلوا
عُدْ واحتضِنَّا فقدْ تاهتْ بنا السبُلُ

مَرَّ الكــــثيرُ ولمْ يأبَهْ بنا أحدٌ
رَقِّقْ فؤادَكَ لا تفعلْ كما فعلوا

الحربُ قدْ شرَّدتنا منْ منازلِنا
وما لنا ناقةٌ فِـــــيها ولا جمَلُ

بذنبِ قادتِنا صِـــــــــرنا لها حطبًا
فكمْ منَ الأهلِ والأحبابِ قدْ قتلوا

كمْ منْ صغارٍ بعمرِ الوردِ مسغبةً
يبكونَ ما شـــرِبوا ماءً ولا أكلوا

وكمْ منَ الناسِ بالقصفِ الخبيثِ قضَوا
نحبًا إلى رحــــــــمةِ المولى قدِ انتقلوا

والبعضُ فرُّوا من النــــيرانِ وانطلقوا
خلفَ المحيطِ وحتى اليومَ ما وصلوا

ساروا إلى البحرِ رغمَ الموجِ فيهِ ومِنْ
قهرِ الطغاةِ على أقـــــــــــدامِهم نزلوا

لكنَّما المـــــــوتُ إنْ يُكتَبْ يصِحْ بهمُ
لا عاصمَ اليومَ منْ موجي لمنْ دخلوا

هذي هي الحالُ في الدنيا فكمْ هلكوا
منْ أبرياءَ وما منْ غَــــــــــــلطةٍ فعلوا

يا مُجريَ الفُلكِ إنا نستغيثُ وما
لنا سِــواكَ بكَ الرجوى بكَ الأمَلُ

يا كاشفَ الكربِ عن أيوبَ حينَ دَعا
إذ مسَّـــــــهُ الضُّرُّ وازدادت بهِ العلَلُ

يا من أغثتَ ببطنِ الحوتِ يونسَ من
موتٍ أكيدٍ وما في كـــــــــــــفِّهِ حِيَلُ

يا من جـــعلتَ لظى النمروذِ باردةً
على الخليلِ فحارَ الناسُ وانذهَلوا

يا من فتحتَ لموسى البحرَ يسلُكُهُ
ولم تُنَجِّ جــــــيوشَ الكُفرِ إذ نزلوا

ندعوكَ يا رَبُّ يا رحــمنُ في ثقةِ
فرِّج لنا الكربَ يا عونًا لمن سألوا

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: