الرئيسية / قصائد / قدسي – محمد عزت الخالدي

قدسي – محمد عزت الخالدي

قدسي وهل في الأرض قدسٌ قاسى … مثل الذي في القلب شعراً ماسا

سبعون عاماً حبُّها في أضلعي … والضلعُ لم يفلحْ بها مقياسا

شعراً بذلتُ وجودَ قولٍ مفرطٍ … حسناً وتمييزَ الرُّقى أقباسا

سكان قصري سادرون بغيهم … وبناة مجدي سوّدوا الكرّاسا

قد غلَّ كلٌ فيكمُ كلَّ الرجا … قد كان كيدُهمُ بكمْ أَمراسا

إني إلى قدس السلامة أنتمي … قد بات قومُ رئاستي نبراسا

للجهل والتعتيم والنقدِ الذي … خابوا به واستشهروا الإفلاسا

وتعالموا وتظاهروا واستعبروا … دمعاً يزيد لحاهَمُ أرجاسا

وتفاخروا بالسيف هُزَّ بسهرةٍ … واستلهموا نهجَ الثنا نبراسا

وتسامروا في بعض ملكٍ خاسرٍ … قد رقَّعوا بالقول عجزاً خاسا

وتماجدوا في حفل توقيع الأسى … قد وقعوا عقداً بدا أغلاسا

وتكبدوا أموال أمتهم جنَا … وتزمّلوا ثوباً بريقاً ماسا

وتحكموا بالناس حسب خيالهم … سجنوا معارضة وصدّوا الناسا

وأحاط بعضهم ببعض حاصراً … تعساً لهم قومَ الشقا إمراسا

أوصافهم قد قلت منها جذرها … والجذع والغصن انتهى إقراسا

قد بات كل ليلَه في عرسِه … والقدس تُغتال ابتغت حرّاسا

صاحت بويلٍ فيهم يا بؤسكم … بؤتُم بحقدِ عدوّكم بي جاسا

لو قيس بعض في جوار قديمنا … كانوا النعال تداولوا الإخراسا

لو أن عمراً في مسابقة أتى … لم يقبل الملكَ الونى جلاسا

قد كنتَ يا عُمَراً تقياً صالحا … أنى لهم أن يُقبلوا أحراسا

لو أن أشقر خالدٍ من حافرٍ … عرج المسير استثقلَ الأحلاسا

لم يقبل الطب العريق برأسهم … أو يرتجي منه الملوك لِمـاسا

عُذراً صلاحَ الدين ضيَّع جهدَكم … مَنْ عاش في باب العمالة راسا

يا قدسَنا شهداؤنا قد أيقنوا … أن الجنا يأتي لهم أجناسا

قي حب بيتٍ ماجدٍ تاريخُه … نورٌ بفيض على الدنا أعراسا

لكن أغنى العالمين تنكّروا … قد صار فيهم ساكناً قِرطاسا

يا أهل قدسٍ حزتمُ حسناً لكم … الصامدين على الظلام حِماسا

 

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: