الرئيسية / قصائد / عَيناهُ – مصطفى جميلي
مصطفى جميلي
مصطفى جميلي

عَيناهُ – مصطفى جميلي

.
.
عَانتْ عَيناهُ الْغمَّ الْمرَّ كَخيلْ
حينَ الْتفّتْ
أَغصانُ الأَشجارِ اعْتذرَ اللّيلْ
في الْغابِ اعْتادَ النّملُ قِيَادةَ جيلْ
يَنوي إنْشاءَ عُهودْ
قَتلَ الْعُملاءِ وَسبْيَ الْحورِ الْعينْ
.

.
رَقّتْ عَيناهُ
قالتْ عَيناهُ
مُدنِي ضَمتْ كلَّ الأَحقادْ
كلَّ الأَوغادْ
بَعضَ الأَحفادِ بِساحةِ بِيلْ
.
.
تَتساقطُ أَوراقُ الْعُمر الْمُتلاشِيَّهْ
كَالثّلجِ الأَبيضِ فوق جِبالْ
وَيتيهُ تيهِي
وَأظلُّ أَعدُّ الْأَرقامَ الْأَصحابَ وَقولةَ فالْ
.
.
جَفتْ عَيناهُ
لَمّا سَقطتْ نُخبٌ
وَتولّى عَرشَ الْغابِ ضِرغامٌ مُحتالْ
وَتطاولَ في أَرضي ذئبٌ سَكنَ الأَدغالْ
.
.
مصطفى جميلي

شاهد أيضاً

قِصَّةٌ قَصيرةٌ بعنوان ( مُجَردُ لَوحَة ) – هند العميد

” لَقَدْ طَالَ غِيابُهُ عَنِّيِ ، نِصْفِي الآخرُ لَمْ يَكْتَمِلْ بَعَدُ! وَقَدْ وَعَدَنِي ألفَ مَرَّةٍ …

محمد أسامة

الكوكَبُ السَّاعي – محمد أسامة

========= لبَّيكِ لبَّيكِ من أحببتِ إيقاعي لبِّيكِ عشقًا فما أحلاكِ من داعي هذا غرامُكِ أمسى …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: