الرئيسية / قصائد / عُرُوشُ المُجرِمِينَ – جهاد عادل
جهاد عادل
جهاد عادل

عُرُوشُ المُجرِمِينَ – جهاد عادل

إذا سَكَتَ الجَميعُ فَلَمْ يَضِجُّوا
فَأَحرَى أنْ يَقُودَ القَومَ عِلْجُ

يُسَفِّهُ بالحَمَاقَةِ كُلَّ عَقلٍ

ويَنطِقُ بالجَهَالَةِ أو يَمُجُّ

إذا وَعَتِ الشُّعُوبُ بأنَّ شَيئًا
يُحَاكُ مِن الظَّلامِ فَمَنْ يَعِجُّ

عُرُوشُ المُجرِمِينَ عَلَى سَفُودٍ
إذا نُفِخَتْ أثَافِيهَا تُرَجُّ

سَيَلتَحِفُ الفَضِيلَةَ كُلُّ كَلبٍ
وبالشَّرَفِ الرَّفِيعِ إذًا يَزُجُّوا

ألا يَخشَى البُغَاةُ بأنَّ يَومًا
عَلَى جَمرِ العَدَالَةِ قَد يُسَجُّوا

وأنَّ المُلْكَ لنْ يَبقَى طَويلًا
ولا يَبقَى سِوَى ذُلٍّ يَؤجُّ

 

شاهد أيضاً

الأديبة فاطمة محمود سعدالله

الأديبة فاطمة محمود سعدالله

بين طياتِ الوميض ـــــــــ بيْن غَفْوةٍ وصداها …تمْتطي الأمْنياتُ ظهْرَ المسير .. ينْزلِقُ الأمسُ والآتي …

الشاعرة نزهة المثلوثي

الشاعرة نزهة المثلوثي

بستان نابل حنيني إلى البستان سلَّط بأسه نوى قلمي شوقا علي يجور * تطلَّعَ للنارنج …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: