الرئيسية / قصائد / يا نائح الطلح – شفيق العطاونة
شفيق العطاونة

يا نائح الطلح – شفيق العطاونة

 

يا نائحَ الطّلح قد سِيْمَتْ روابينا
ضاع السّرور، وهَمٌّ بات يُدمينا

صرنا نكابدُ ذلَّ الفقدِ تحرقُنا
لظى الفراقِ، ونارُ الوجْد تكوينا

يا أمّةً كانتِ الأمجادُ غايتَها
والدّوحُ في هَزَجٍ يشدو أغانينا

كُنّا الأوائلَ والهاماتُ شامخةٌ
عند النّوائب أُسْدُ الغاب تحمينا

واليوم نحن شَتَاتٌ لا يُجَمِّعُنا
سيفٌ ولا عَلَمٌ يرقى أعالينا

بتْنا نعاقرُ كأس َ الذّلِّ مُتْرَعَةً
وفي دروب الرّدى تاهتْ أمانينا

دمُ العروبة ما زلنا نُردِّدُهُ ولِسْنُ مَنْ ثُكِلُوا بُحَّتْ تُنادينا

مَنْ ذا يُؤَسِّي جِراحاتٍ تؤرِّقُنا
مَنْ ذا يُعيدُ فَخارا كان يُحذينا؟!

هذي بلادي بلادُ الباسقاتِ ، ذَوَتْ
هلّا تعودُ لنا ضِحْكات نادينا

يا أيّها العُرْبُ أعْلُوا مجدَ أمّتِكم
فالنّصر آت ٍ وإن طال القذى حينا

متى ستشرقُ شمسٌ في مرابعنا؟
متى سيزهرُ روضُ الحقّ نِسرينا؟

شاهد أيضاً

قراءة نقدية في المجموعة القصصية (شيء عابر ) للكاتبة سمر الزعبي

بقلم: احمد محمود دحبور في احدى رسائل جبران إشارة الى أن القصة القصيرة هي : …

رواية 36 ساعة في خان شيخون

قراءة على رواية (36ساعة في خان شيخون – للروائي محمد عبد الستّار طكو)

بقلم – الروائي محمد فتحي المقداد رواية (36 ساعة في خان شيخون) وثيقة معتبرة، سلّطت …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: