الرئيسية / قصائد / لا تضنوا على العاشق – فواز عبدالرحمن البشير
فواز عبد الرحمن البشير 
فواز عبد الرحمن البشير 

لا تضنوا على العاشق – فواز عبدالرحمن البشير

 

إن مرّ طيفي على أبوابكم خجِلاً
والبين جرّح آماقاً وأحداقا

فلا تضنّوا على المحزون ِواتّئدوا
ولا تروموه تقتيلاً وإحراقا

وأسعفوه بألحاظٍ مرققة ٍ
عسى تكونُ لجرحِ القلب ترياقا

وأسمعوه جميلَ القول وابتسموا
وألبسوه من الإحسانِ أطواقا

فإنه لم يزل يرنو لطلعتكم
ويذرف الدمعَ فوق الخدّ رقراقا

ويطلبُ الوصل َلا تثنيه عاذلةٌ
ويبذلُ الروحَ تحنانا ًوأشواقا

ويسألُ القومَ من راحوا ومن حضروا
عن الأحبةِ إمعانا وإشفاقا

ويبعثُ الودَّ كالأنسام عابقةٍ
ويسهرُ الليلَ إثباتاً ومصداقا

فما تغيَّر والأحزانُ تعصرهُ
ولا أراد من الأصفاد ِإعتاقا

قد صار يعشقُ هذا القيد يأسره ُ
َو يحسب العشقَ تنويرا ًوإشراقا

وصار يبصركم في كل حاضرةٍ
كأنكم صرتمُ للخلق آفاقا

فليس يبصرُ إلا نور َطلعتكم
ودونكم سُدّ وجه ُالكونِ أو ضاقا

لا تحسبوهُ تمادى في محبتهِ
فالحبّ قطّع أجسادا وأعناقا

وليس يقبله ُذو غفلة ٍأبداً
وليس يعرفهُ إلا الذي ذاقا

د فواز عبدالرحمن البشير
سوريا

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: