الرئيسية / قصائد / الشّطّ الجنوبيّ/ العقبة – شفيق العطاونة
شفيق العطاونة

الشّطّ الجنوبيّ/ العقبة – شفيق العطاونة

 

(رحلة صوب ثغر الأردن الباسم وفي طريق العودة جادت القريحة بهذه الأبيات )

وداعا أيّها الشّطُّ الجنوبِيْ*1
ففيك نثرث بعضا من كُروبي

فوجهُك ضاحكُ القسَماتِ طَلْقٌ
وثغرُك باسِمٌ رغم اللُّغوب

جميلٌ أنت عند الفجر دوما
كذلك ساحرٌ عند الغروب

ففيك سكينةٌ وهدوءٌ طبْعٍ
وحين البأس كاللّيث الغَضوب

على شطآنه بتنا صِغارا
كطفلٍ عابث دوما شغوبِ

فرُحْتُ ألاعبُ الماءَ المُصَفّى
أداعبُه كغانيةٍ لَعوب

كَرَاويةٍ مليْءٍ بالحكايا
كفاتنة مُخَضّبة ٍ كُعُوبِ

وليْ صَحْب كرام آنسوني
همو مثلُ النّسائم و الطُّيوبِ

ركبنا البحرَ تسبقُنا خُطانا
فجاوزناه بالحَذرِ المَشوبِ

تناولنا “الشّعور” كذا”ابنِ فُرْس”
معَ “الدِّنِسِ” المُحَبّبِ للقُلوبِ*2

وبتُّ أراقبُ النّجْمات ليلا
وفكريَ تائهٌ بين الدّروب

وصحبي يملأ الدّنيا حُبورا
ويزجي اللّحنَ للنّفس الطَّروب

فصيّادٌ هناك يرومُ كسْبا
وسبّاحٌ كما الريحِ الهَبوب

ستبقى ساميا يا بحرُ حُرّا
عصيّا شامخا رغم الخُطوب

أرى وطني السّليبَ بأمّ عيني
فتعلوني الهمومُ مع النُّدوب

تسحّ دموعيَ الحَرّى وتَتْرى
كغيث هاطلٍ أبدا سَكوب

فهَلّا يا خليجُ حفظتَ وُدًّا
وبلّغتَ التحيّةَ للجَنوب*3

وجلّيتَ الهمومَ عن البرايا
وأهديتَ السّلام إلى الشعوب

1.الشط الجنوبي:من أشهر شواطئ العقبة
2ّالشّعور والفرس والدنيس من انواع الأسماك
3.الجنوب: المقصود جنوب فلسطين، مدينة الشاعر(بئر السبع)

شاهد أيضاً

أحمد عبد الرحمن جنيدو

القُدْسُ تَحْتَ القِيْدِ – أحمد عبدالرحمن جنيدو

قصيدة من ديواني الجديد(إنّها حقّاً) القُـدْسُ تَـحْـتَ القِـيْـدِ نَامَتْ تَـرْسِـفُ. دَمُـهَـا النَّـقِـيُّ مِنَ النَّخاسـَةِ يُـرْشَـفُ. …

قِصَّةٌ قَصِيرةٌ مجنونةُ حَيِّنَا – هند العميد

مجنونةُ حَيِّنَا كانتْ أكثرَ العاقلين حكمةً ورشدًا ، هكذا كانتْ تراها أحرفُ القصيدةِ ، وصورةُ …

هل أعجبك ما قرأت ؟!

%d مدونون معجبون بهذه: